اعتقال 50 جيبوتيا والمعارضة تشير لحملة ضدها   
الاثنين 23/4/1427 هـ - الموافق 22/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)

اعتقلت قوات الأمن الجيبوتية 50 شخصا في شمال البلاد، في إطار ما وصفتها بحملة للبحث عن أشخاص متهمين بالقتل والنهب.

 

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إن العملية بدأتها عناصر من الشرطة الوطنية والدرك بدعم من وحدات الجيش في الـ11 من الشهر الجاري.

 

وأضاف أن الحملة تهدف إلى "رصد مرتكبي أعمال إجرامية ونهب استهدفت مواطنين رحل في هاتين المقاطعتين".

 

وأوضح بيان الوزارة أن "المجرمين ومعظمهم من الأجانب يزرعون الرعب بين السكان المحليين" وأن المعتقلين الـ50 هم من جنسيات أجنبية وجيبوتية.

 

إلا أن جبهة استعادة الوحدة والديمقراطية, وهي حركة معارضة بالمنفى, أكدت أن الأمر ليس سوى "حملة عسكرية واسعة النطاق نشر فيها الجيش 2000 جندي في منطقتي تاجوراه وأوبوك (شمال) وتستهدف مقاتلينا".

 

وأوضحت أن 20 شخصا اعتقلوا في أوبوك، مشيرة إلى أن "الهجوم ما زال جاريا ويقوده الكولونيل عبدو عبدي دمبيل قائد الحرس الرئاسي".

 

وجيبوتي بلد صغير في القرن الأفريقي, ومستعمرة فرنسية سابقة, عند مصب البحر الأحمر قبالة شبه الجزيرة العربية، وهي من الدول القليلة المستقرة في هذه المنطقة.

 

وتضم جيبوتي أكبر قاعدة عسكرية فرنسية في الخارج وأخرى أميركية أقيمت إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة