شركة سويدية تطرح حجابا موحدا لموظفاتها المسلمات   
الخميس 1426/7/21 هـ - الموافق 25/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:37 (مكة المكرمة)، 20:37 (غرينتش)
 
أتاحت شركة إيكيا IKEA للمفروشات –وهي شركة سويدية عملاقة- لموظفاتها من المسلمات ارتداء حجاب بتصميم يتضمن شعار الشركة التي تنتشر فروعها في أنحاء النرويج.
 
وبدأت أفرع الشركة في بريطانيا عمليا استخدام هذا النموذج الجديد الذي يحمل رمز الشركة، وسيدخل نطاق العمل به في أنحاء النرويج والسويد ودول أخرى، للتسهيل على المسلمات اللواتي يرغبن بالعمل في تلك الشركة للمفروشات والمنتشرة في كل الدول الإسكندنافية والسويدية المنشأ.
 
من جانبها أكدت المسؤولة الاعلامية في الشركة كميلا لندمن للجزيرة نت أن الفكرة عملية وجديدة في النرويج، لاسيما أن الكثير من المسلمات اللاتي يرغبن في العمل يمنعهن بعض القوانين الداخلية للشركات الأوروبية التي تحظر ارتداء الحجاب.
 
وأوضحت أن الشركة اعتمدت هذا النموذج من الحجاب وسوف تنشره في جميع أفرعها بعد إثبات نجاحه في فرع بريطانيا، مؤكدة أن إدارة الشركة ستقوم باستشارة المسلمات اللواتي يعملن حاليا في الشركة لأخذ آرائهن ووجهة نظرهن في الموضوع، خاصة من ترتدي الحجاب منهن.
 
وقالت المسؤولة إن نموذج الحجاب المتبع سيكتب عليه شعار الشركة، وإذا كان هناك تجاوب من الموظفات المسلمات معه فستقوم الشركة باعتماده على الأقل للواتي يردن ذلك.
 
يذكر أن شركة إيكيا السويدية تسمح حاليا بارتداء أي شكل من أشكال الحجاب والعمامة الذي تختاره الموظفات لديها.
 
واعتبرت نقابة العمال والمهنيين بالنرويج طرح نموذج الحجاب عملا إيجابيا ومثمرا، وأنه خطوة في الطريق الصحيح.
 
من جانبها أشارت المستشرقة والباحثة الدينية النرويجية كاري فوكت إلى أن هذا النظام الجديد جيد ومفيد، خاصة للنساء اللآتي يتخذن من الأديان قاعدة للانطلاق في الحياة.
 
وأعربت الباحثة في جامعة أوسلو فوكت في حديث مع الجزيرة نت عن أملها بأن تسلك الدول الأوروبية هذا المسلك في التعامل مع قضية الحجاب، مؤكدة أن حظره من قبل بعض الدول عبارة عن تهميش لدور النساء، وكأننا بذلك نتبع أسلوب طالبان في منع المرأة من التعليم، ولكن بطريقة مختلفة.
 
وكانت إحدى الصحف النرويجية ذات التوجه الاشتراكي قامت بعمل استبيان حول موضوع الحجاب، وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 67% ممن شاركوا لا يشعرون بحرج أو ضيق حين تقوم محجبات بخدمتهن أثناء تسوقهم، بينما أشار 17% أنهم لن يكونوا مسرورين بأن قامت محجبات بخدمتهم أثناء تسوقهم، وصوت 16% أنهم قد يقومون بردة فعل سلبية لو حصل معهم ذلك.
ـــــــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة