تركيا تواجه السنغال في الربع نهائي وخروج حزين لليابان   
الثلاثاء 1423/4/7 هـ - الموافق 18/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاعبو تركيا يحيون جماهيرهم بعد الفوز على اليابان و التأهل للدور ربع النهائي


سيواجه المنتخب التركي نظيره السنغالي في الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم إثر إقصائه نظيره الياباني المضيف بتغلبه عليه بنتيجة 1-صفر في المباراة التي جرت في مدينة مياغي اليابانية ضمن مباريات الدور الثاني وسط أرضية مبللة بالأمطار.

وسجل اللاعب التركي أوميت دوالا هدف الفوز في الدقيقة 12.

خيبة أمل بادية على وجه الياباني مياموتو بعد انتهاء المباراة
وكان المنتخب الياباني يمني النفس بأن يصبح ثاني منتخب آسيوي يبلغ الدور ربع النهائي بعد إنجاز كوريا الشمالية عام 1966, لكن تركيا حالت دون ذلك لتبلغ هذا الدور للمرة الأولى بدورها, علما بأنها تشارك في النهائيات للمرة الثانية بعد عام 1954.

ويبقى عزاء اليابان أنها حققت خلال هذه البطولة أول فوز لها في نهائيات كأس العالم وكان على روسيا 1-صفر, وأتبعته بآخر على تونس 2-صفر.

وكانت تركيا استهلت مشوارها في البطولة بطريقة سيئة عندما خسرت أمام البرازيل 1-2, وتعادلت مع كوستاركا 1-1, وفازت على الصين 4-صفر, وتدين بالتأهل إلى البرازيل الذي تغلبت على كوستاريكا في الجولة الثالثة من الدور الأول.

مشاركة ألكس

صراع على الكرة بين التركي ألباي والياباني ألكس
وقرر مدرب اليابان الفرنسي فيليب تروسييه إشراك المهاجم البرازيلي الأصل أليساندرو سانتوس المعروف بأليكس مكان تاكايوكي سوزوكي, أما في الجانب التركي فعاد الحارس التركي روستو ريكبير إلى مكانه الأصلي بين الخشبات الثلاث بعد غيابه عن المباراة الأخيرة ضد الصين بداعي الإصابة, ولعب أيضا قائد المنتخب هاكان سوكور بعد أن تعافى من إصابة في خاصرته.

حسم تركي مبكر
وعرف الاتراك بفضل تنظيمهم كبح الحماس الذي تميز به اليابانيون في مبارياتهم السابقة, ونجحوا في تسجيل هدف مبكر أثر سلبا على نفسية أصحاب الأرض.

الكرة الرأسية لأوميت في طريقها لمرمى اليابان
وفي الدقيقة 12 تمكن اللاعب التركي أوميت دوالا من تسجل هدف الفوز في الدقيقة 12 من الشوط الأول من كرة رأسية إثر متابعته للركلة الركنية المرفوعة
من أرغون بنمبي.

وحاول اليابانيون أن يفعلوا شيئا وسنحت لهم مباشرة عدة فرص عبر ياناغيساوا في الدقيقة 14, حيث قام بمجهود فردي داخل المنطقة وسدد كرة باتجاه المرمى لكن
ألباي تدخل في اللحظة الأخيرة لينقذ الموقف. وفي الدقيقة 20 مرر ناكاتا كرة امامية باتجاه أليكس فسددها الأخير وصدها الحارس التركي على دفعتين.

محاولات يابانية

كولينا قاد المباراة بنجاح
وكاد المنتخب الياباني أن يدرك التعادل في الدقيقة 42 عبر اللاعب البرازيلي المولد ألكس الذي سدد الركلة الحرة, ولكن الكرة التي احتسبها الحكم الإيطالي الشهير بيارلويجي كولينا إثر إعاقة اللاعب التركي ألباي أوجلان للاعب الياباني هيدوتشي ناكاتا ارتطمت بالعارضة.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى المدرب الياباني تبديلين فأشرك سوزوكي مكان أليكس وإيشيكاوا مكان موريشيما في حاولة لتفعيل خط الهجوم الذي بدا بطيئا خلافا لعادته.

وسيطر اليابانيون على مجريات الشوط بغية إدراك هدف التعادل، فسدد ناكاتا من مشارف المنطقة كرة قوية ارتطمت بالأرض قبل أن ترتد إلى الحارس التركي في الدقيقة 47, وارتقى ياناغيساوا لكرة برأسه إثر تمريرة من دايسوكي ايشيكاوا سيطر عليها الحارس التركي رستم في الدقيقة 61, وسدد يوجين كرة في الدقيقة 63 مرت إلى جانب القائم الأيمن. وسنحت فرصة أخيرة أمام اليابان عندما سدد شينجي أونو الكرة من ركلة حرة حولها الدفاع التركي إلى ركنية لينتهي الحلم الياباني ويتأهل الأتراك.

بعد المباراة

رغم الخسارة خرج المدرب الفرنسي لليابان قانعا بما وصل إليه الفريق
فيليب تروسيه (مدرب اليابان):
"للأسف فلقد انتهت مغامرتنا في بطولة كأس العالم، لقد كان طموحنا هو التأهل للدور الثاني ونجحنا في ذلك، بعد أن تلقينا الهدف هاجمنا لإدراك التعادل ولكننا أخفقنا في ذلك وحرمنا القائم من إدراك التعادل.

أنا فخور لإشرافي على تدريب هذا المنتخب لمدة أربعة أعوام. أشكر جميع من ساعدني ودعمني في مهمتي: اللاعبين والأجهزة كافة, فمن مباراة إلى أخرى أثبت المنتخب الياباني أنه قادر على تقديم أسلوبه أمام أفضل منتخبات العالم. حاولنا جاهدين تسجيل هدف وأظهرنا رغبتنا في ذلك لكن ذلك كان صعبا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة