مقتل مترجمين أفغانيين لدى الناتو   
الأربعاء 1433/12/29 هـ - الموافق 14/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)
الشرطة الأفغانية حملت مسؤولية مقتل المترجمين لمسلحي طالبان (رويترز-أرشيف)

قالت الشرطة الأفغانية إن مسلحي حركة طالبان قتلوا مواطنين أفغانيين في ولاية لوغار لأنهما يعملان مترجمين لدى قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال المتحدث باسم شرطة الولاية الواقعة على بعد ثمانين كيلومترا إلى الجنوب من كابل، إن مسلحي طالبان سحبوا الرجلين من سيارة كانا يستقلانها وأطلقوا النار عليهما على جانب أحد الطرق، مضيفا أن الرجلين كانا يعملان مترجمين لدى الناتو في معسكر شرانك.

وأكد نائب رئيس شرطة الولاية هذه المعلومات، مشيرا إلى أن الرجلين كانا قادمين من كابل للعمل وقت وقوع الحادث.

على صعيد آخر نقلت وكالة رويترز عن مصدر رسمي أفغاني أن السلطات الباكستانية وافقت على الإفراج عن عدد من المحتجزين المنتمين إلى حركة طالبان الأفغانية في إطار مساعي تعزيز المصالحة الوطنية.

وأشار المصدر إلى أن الاتصال المباشر مع قياديي طالبان يمكن أن يعطي أثرا في مجال تشجيعهم على الانخراط في محادثات السلام.

ويقول مراقبون إن إسلام آباد تتعرض لضغوط لدعم مساعي السلام في أفغانستان قبيل الانسحاب العسكري الأميركي المرتقب منها عام 2014.

وقال قائد في الجيش الباكستاني إنه لم يتضح بعد ما إذا كان سيتم إطلاق سراح القيادي في حركة طالبان الأفغانية الملا عبد الغني بردار وهو قيادي تعتقد السلطات الأفغانية بقدرته على تشجيع طالبان على الانخراط في مسار السلام.

محاكمة أميركي
وبعيدا عن الأراضي الأفغانية طلب مدع عام عسكري أميركي الثلاثاء بعد استماعه لعدة شهادات، محاكمة جندي أميركي متهم بقتل 16 أفغانيا خلال خدمته في أفغانستان أمام محكمة عسكرية حيث من المحتمل صدور حكم بالإعدام بحقه.

وفي اليوم الأخير من الاستماع إلى الشهود في قاعدة لويس ماكورد العسكرية بالقرب من سياتل (ولاية واشنطن، شمال غرب) أشار القرار الاتهامي إلى "وحشية" المجزرة التي اتهم بتنفيذها الرقيب روبرت بيلز.

وحسب المدعي العام، فإن الرقيب بيلز (39 عاما) غادر معسكره ليل 11 مارس/آذار في بنجواي (ولاية قندهار بجنوبي أفغانستان) وقتل 16 شخصا في قريتين مجاورتين بينهم تسعة أطفال. ثم عاد إلى قاعدته وسلم نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة