بيرل يرجح فقدان روسيا عقودها النفطية في العراق   
الاثنين 1424/2/19 هـ - الموافق 21/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد بيرل
ألمح ريتشارد بيرل المستشار في وزارة الدفاع الأميركية إلى أن روسيا ستفقد على الأرجح العقود النفطية التي وقعتها بالعراق في عهد نظام صدام حسين.

وقال بيرل لصحيفة كومرسانت الروسية إن هناك احتمالا كبيرا أن تعتبر العقود السابقة التي أبرمت مع روسيا ملغاة، إلا أن بيرل وهو من أبرز مستشاري وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أكد أنه يعود للحكومة العراقية الجديدة البت في هذه العقود.

وأضاف بيرل الذي استقال في نهاية الشهر الماضي من رئاسة مجلس سياسات الدفاع الهيئة الاستشارية في وزارة الدفاع لكنه بقي مستشارا في الوزارة "لكنني سأفاجأ إذا حصلت روسيا من السلطات العراقية الجديدة على الدعم نفسه الذي كانت تتمتع به في عهد صدام حسين".

وكانت روسيا قد تعهدت بالدفاع عن مصالحها النفطية في العراق، وقالت إنها ستلجأ إلى المحاكم الدولية إذا استلزم الأمر ذلك.

وتخشى الشركات الروسية من فقدان أعمال ضخمة في فترة ما بعد الحرب في العراق، إذ إنها وقعت عقودا بقيمة أربعة مليارات دولار مع الحكومة العراقية السابقة لحفر آبار وتسليم معدات وتطوير احتياطيات النفط العراقية الضخمة التي تأتي في المرتبة الثانية بعد السعودية.

ويعد عقد تطوير حقل القرنة الغربي أكبر هذه العقود إذ تبلغ قيمته 3.7 مليارات دولار وتشارك فيه شركة لوك أويل كبرى شركات النفط الروسية إلى جانب كل من زاروبشنفت وماشينويمبورت.

وألغى العراق الاتفاق العام الماضي مشيرا إلى أن لوك أويل تسعى للحصول على ضمانات أميركية للاحتفاظ بحقها في تطوير الحقل في حالة مجيء حكومة جديدة، في حين قالت لوك أويل إن الخطوة تهدف لمعاقبة الدبلوماسية الروسية لانتهاجها موقفا معتدلا في مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة