إعادة فتح سجن أبو غريب باسم جديد   
الأحد 28/1/1430 هـ - الموافق 25/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
أبو غريب ارتبط بقصص تعذيب الأميركيين للعراقيين (الفرنسية-أرشيف)
أفاد نائب وزير العدل العراقي أنه سيعاد الشهر المقبل فتح معتقل أبو غريب الذي اكتسب سمعة سيئة بعد أن صور حراس السجن الأميركيون أنفسهم وهم يعذبون ويهينون جنسيا السجناء، قائلا إن الاسم الذي يطلق عليه هو سجن بغداد المركزي.
 
وذكر بوشو إبراهيم أن السجن تم تجديده وفقا للمعايير الدولية بسبب السمعة السيئة التي اقترنت باسمه، وليس فقط بسبب ما فعله الأميركيون هناك لكن أيضا بسبب ما فعله نظام صدام.
 
وأشار إلى أن السجن الذي تم تجديده سيؤوي بين 13 ألفا و14 ألف سجين بينهم 3500 ممن يقضون أحكاما بالسجن مددا طويلة سيتم تجميعهم من أنحاء البلاد.
 
وأوضح المسؤول العراقي أن هذا المعتقل "سيحل العديد من المشاكل" مضيفا أنهم يعانون من زيادة عدد السجناء بالناصرية والبصرة والعمارة وبعض سجون بغداد، وقال إن كل هؤلاء الأشخاص سيتم نقلهم إلى هذا السجن.
 
وبموجب اتفاق بدأ سريانه بداية العام الجديد ستسلم القوات الأميركية للسلطة العراقية نحو 15 ألف معتقل لديها دون توجيه اتهام، وستترك لحكومة بغداد تدبر أمرهم.
 
وتقول منظمات حقوق إنسان ومنها هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية إن السجناء المحتجزين لدى السلطات العراقية يتعرضون للضرب والإهانة والمعاملة السيئة، ويحرمون من الإجراءات المقررة حاثة واشنطن على عدم تسليم السجناء دون أدلة على أنهم سيتلقون معاملة جيدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة