مقتل جنديين بريطانيين وآخر أميركي بهجومين في العراق   
الثلاثاء 1427/8/12 هـ - الموافق 5/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

الهجمات تصاعدت مجددا على القوات الأجنبية جنوب العراق(الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده اليوم في انفجار قنبلة لدى مرور قافلة عسكرية شمال بغداد. وفي وقت سابق أكد الجيش مقتل اثنين من مشاة البحرية في هجوم بمحافظة الأنبار أمس الأحد ليرتفع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية خلال الأيام الماضية إلى سبعة. وبذلك يصل عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الغزو قبل ثلاثة أعوام إلى 2648 وفقا لأرقام وزارة الدفاع الأميركية.

وقتل أيضا جنديان بريطانيان وأصيب ثالث بجروح خطيرة في هجوم استهدف قافلة للقوات البريطانية قرب مدينة البصرة جنوب العراق. وفي هجوم منفصل سقطت قذائف هاون داخل قاعدة بريطانية شمال البصرة ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى.

حملات اعتقال موسعة شمال وجنوب بغداد (رويترز)

هجوم موسع
تزامن ذلك مع إعلان الحكومة العراقية شن عملية أمنية كبرى في مناطق جنوب بغداد أسفرت عن مقتل 14 واعتقال حوالي مائتين ممن وصفتهم بالإرهابيين. وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي أن العملية الجارية منذ أمس تنفذها قوات من وزارتي الدفاع والداخلية بهدف تحقيق الأمن والاستقرار.

وأكد البيان أنه تمت مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة خلال الهجوم بينما قدمت القوات الأميركية دعما بقصف مواقع المشتبه بهم. وذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن اشتباكات دارت لنحو أربع ساعات في الحلة قتل فيها جندي عراقي.

وذكر بيان لقيادة الجيش العراقي أنه نفذ العملية بعد تلقى معلومات بأن مسلحين في بلدة جرف الصخر على بعد 85 كلم جنوبي بغداد يخططون لمهاجمة زوار مدينة كربلاء.

من جهته قلل مجلس شورى المجاهدين في العراق من شأن أنباء القبض على شخص وصف بأنه الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين. ووصف بيان على الإنترنت تلك الأنباء بأنها محاولة من القوات الأميركية والعراقية للتستر على هزائمها. وقال البيان "نبشر إخواننا بأن قادتنا بأحسن حال والحمد لله يتقدمون الصفوف".

كما أعلنت وزارة الدفاع العراقية أنه سيتم خلال الأيام المقبلة تشكيل قيادة الأركان الموحدة التي كانت تتولاها الولايات المتحدة وذلك بعد الاتفاق حول وثيقة نقل المسؤوليات الأمنية للعراقيين.

وكان قد تقرر تأجيل نقل قيادة الجيش العراقي من القوات الأميركية إلى العراقيين إلى أجل غير مسمى لوضع صياغة واضحة للوثيقة التي تحدد علاقات ومسؤوليات قوات التحالف إزاء قيادة الأركان الجديدة.

التفجيرات تستهدف دوريات الشرطة ببغداد (رويترز)

هجمات
على صعيد الهجمات اليومية سقط نحو سبعة جنود عراقيين بين قتيل وجريح في تفجير سيارتين مفخختين استهدف نقطة تفتيش للجيش العراقي على الطريق بين بغداد وأبو غريب. وجرح ثلاثة على الأقل بينهم شرطي في تفجير قنبلة استهدف دورية للشرطة بميدان رئيسي في حي الكرادة ببغداد.

وقالت الشرطة العراقية إن أربعة عراقيين قتلوا بعد اقتحام القوات الأميركية منزلهم في منطقة الخالص شرق بعقوبة، والقتلى رجلان وطفلتان إحداهما في الشهر الثاني من العمر والثانية عمرها أربع سنوات، كما قتل أيضا 18 عراقيا وأصيب 23 آخرون في عدة هجمات في مناطق متفرقة من محافظة ديالى.

وقال مدير فريق القوة الجوية لكرة القدم محمد رسول إن مسلحين يرتدون ملابس مدنية زعموا أنهم أعضاء بالاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية خطفوا مهاجم الفريق غانم خضير (22 عاما) من منزله أمس الأحد.

زيارة لطهران
سياسيا أعلن التلفزيون الحكومي في إيران أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيقوم الأسبوع المقبل بأول زيارة رسمية لطهران منذ توليه منصبه. ومن المتوقع أن يصل برهم صالح نائب رئيس الوزراء غدا إلى العاصمة الإيرانية على رأس وفد رفيع المستوى للإعداد لزيارة المالكي.

وكانت أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء عراقي لإيران بعد الإطاحة بالرئيس صدام حسين تلك التي قام بها إبراهيم الجعفري في يوليو/تموز 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة