القوات العراقية تنتشر بالعمارة وقتلى وجرحى بهجمات   
الثلاثاء 1429/6/14 هـ - الموافق 17/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

الصدريون تعهدوا بعدم التعرض للقوات العراقية إلا في حال حدوث انتهاكات (الفرنسية)

أحكمت قوات الأمن العراقية سيطرتها على مدينة العمارة الجنوبية ودعت المسلحين إلى تسليم أسلحتهم الثقيلة قبل انقضاء المهلة المحددة لذلك، في حين لقي عدد من العراقيين حتفهم وجرح آخرون في هجمات متفرقة.

وقال ناصر العبادي نائب رئيس هيئة أركان الجيش العراقي في بيان إن انتشارالقوات العسكرية اكتمل لضمان السيطرة على مدينة العمارة بأكملها، مشيرا إلى أن الانتشار العسكري يهدف إلى سد الثغرات التي قد يستغلها المطلوبون للفرار من المدينة.

وناشد العبادي من وصفهم بالمخدوعين أن يستغلوا هذه الفرصة لتسليم أسلحتهم في النقاط المحددة لجمع السلاح في المطار المحلي والملعب الرئيسي في المدينة ومراكز الشرطة.

وذكر مسؤول بارز في التيار الصدري لأسوشيتدبرس أن جيش المهدي لن يتعرض للقوات العراقية إلا في حال حدوث انتهاكات واعتقالات من دون مذكرات قانونية.

ويقول سكان العمارة إنهم لا يتوقعون اشتباكات عندما تدخل قوات الأمن المدينة، وإن بعض المطلوبين لدى السلطات لاذوا بالفعل بالفرار.

وذكر مصدر أمني في العمارة أن عناصر المليشيات يلقون أسلحتهم في الأنهار والشوارع والمزارع بدلا من تسليمها في نقاط التسليم.

وأضاف أن الشرطة تجمع أسلحة ملقاة من كل نوع مثل قذائف الهاون والمدافع الرشاشة وبنادق القناصة والقذائف الصاروخية.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أمهل المسلحين في المدينة حتى الأربعاء القادم لتسليم أسلحتهم.

وقبل هذه العملية نفذت قوات عراقية بمساندة الجيش الأميركي عملية "صولة الفرسان" في البصرة جنوب العراق نهاية مارس/آذار الماضي، كما نفذت "عملية السلام" في مدينة الصدر شرقي بغداد.

تطورات متفرقة
جثث ثلاث من عناصر الصحوة الذين قتلوا في انفجار بعقوبة (الفرنسية)
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الصحوة بانفجار عبوة ناسفة في بهرز جنوب بعقوبة شمال شرق بغداد.

وفي بغداد أكدت الشرطة مقتل طالب جامعي وإصابة تسعة أشخاص بينهم أربعة جنود بجروح بانفجار عبوتين ناسفتين في وقت متزامن استهدفتا دورية للجيش العراقي قرب كلية ابن الهيثم التابعة لجامعة بغداد في حي الأعظمية شمالي بغداد.

وفي الموصل شمالي العراق قالت القوات الأميركية إن مسلحين يعتقد أنهم من القاعدة فجروا في وقت واحد أربع قنابل تستهدف منازل ومركبات لأفرادا من قوات الشرطة العراقية، مما أسفر عن مقتل شرطي عراقي وإصابة أربعة آخرين، كما قتلت الشرطة طالبين كان مطلوبا القبض عليهما بعدما قاوما اعتقالهما في حرم جامعة الموصل.

وفي الموصل أيضا قتل شخص وجرح اثنان آخران من نفس العائلة أحدهما طفل في انفجار قنبلة زرعت على الطريق قرب منزلهما بالمدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة