صناعة نجوم بألعاب القوى حلم مركز رياضي إثيوبي   
الأربعاء 1436/6/5 هـ - الموافق 25/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:19 (مكة المكرمة)، 2:19 (غرينتش)

يتوافد العديد من الرياضيين على مركز "تيرونيش ديبابا" الرياضي في مدينة أصيلة غربي إثيوبيا أملا في تحقيق حلم الوصول للعالمية ببطولات ألعاب القوى على غرار العديد من الأبطال الذين ترعرعوا في المدينة.

ويحلم المسؤولون بأن يصبح المركز الذي تأسس عام 2009 مصنعا لأبطال ألعاب القوى، ونافورة للمواهب الرياضية، وكثير من الإثيوبيين يعيشون هذا الحلم، كما يقول مدير المركز بيزونيه كيبو.

مرتدية ملابسها وحذاءها الرياضي تبدأ إفارتا أنسا (17 عاما) التمرين لمدة ساعتين في الصباح الباكر، والعدو مائة متر على المضمار.

ولا تخفي أملها في أن تصبح في نهاية المطاف إحدى الفائزات بميدالية أولمبية.

 المركز التحق به 250 رياضيا من جميع مناطق البلاد ولكن 176 رياضيا فقط واصلوا التدريب (الأناضول)

وقالت "مصدر إلهامي هو كل الأسماء الكبيرة الذين جاؤوا من هذه المدينة، وأصبحوا نجوما ذوي شهرة عالمية"، في إشارة إلى الرياضيين الإثيوبيين المعروفين مثل تيرونيش ديبابا، وديرارتو تولوا، وكينينيسا الذين ينحدرون من "أرسي".

الفتاة الشابة قطعت كل هذه المسافة قادمة من العاصمة أديس أبابا إلى مركز "تيرونيش ديبابا" للتدريب الرياضي في "أرسي" التي تبعد حوالي 180 كلم على أمل أن تصبح نجمة دولية.

هذا الحلم يراود عشرات الرياضيين الإثيوبيين الذين يأتون إلى المركز أملا في تكرار إنجازات الرياضيين الإثيوبيين السابقين الذين تمكنوا من تحقيق شهرة عالمية.

مركز "تيرونيش ديبابا"
 داخل المركز يملأ الحماس كل زاوية، حيث يتواجد عدد من الرياضيين الذين يتلقون تعليمات من المدربين حول كيفية تحسين قدراتهم.

تاريكو  تيميتش -أحد هؤلاء المدربين- كان مشغولا بإعطاء تعليمات للاعبيه حول عملية الإحماء (التسخين) قبل الركض على مضمار الجري، ورغم أنه قريب من سن المتدربين لكنه كان يتحدث بوضوح وبأسلوب قائد حقيقي.

وقال تيميتش إن "المتدربين يتميزون بالانضباط الجيد والطموح لتحسين أدائهم، وهم ملتزمون للغاية".

ومع كل خطوة يخطوها داخل المركز يقول تيميتش إنه يرى الأمل في عيون جميع المتدربين، وإن جميع المتدربين الذين يأتون إلى المركز يتصورون أنفسهم على قدم المساواة مع الرياضيين الكبار في إثيوبيا.

وسمي المركز تيمنا باسم الرياضي الإثيوبي الشهير تيرونيش ديبابا الذي فاز بعدة ميداليات ذهبية أولمبية، وولد في "أرسي" التي شهدت ميلاد ونشأة العديد من نجوم إثيوبيا العالميين.

 الحكومة استثمرت 11 مليون دولار لإنشاء المركز الذي اكتمل بناؤه بنسبة 74% فقط (الأناضول)

صناعة الأبطال
بدافع من علمها التام بالمواهب المحتملة في المنطقة استثمرت الحكومة 11 مليون دولار لإنشاء المركز الذي اكتمل بناؤه بنسبة 74% فقط، ولكنه يستقبل في الوقت الراهن العشرات من الرياضيين والأبطال المحتملين.

ويقول مدير المركز بيزونيه كيبو إن المتدربين الذين يأتون إلى المركز يلهمهم الرياضيون المشهورون الذين ولدوا في مدينة أصيلة.

وتوقع أن "هذا الإلهام يمكن أن يؤدي لنجاحهم يوما ما"، موضحا أن المركز يقدم منحا دراسية رياضية لكثير من الرياضيين الشباب في إثيوبيا.

وأشار إلى أنه في البداية التحق بالمركز 250 رياضيا من جميع مناطق البلاد، ولكن 176 رياضيا فقط واصلوا التدريب، في حين مرض البقية أو تم توظيفهم في أندية رياضية أخرى.

وأحد هؤلاء الرياضيين هو ديرسا ديسالين (21 عاما) الذي انضم إلى المركز عام 2013، أملا في الفوز بميدالية دولية على غرار ما حققه عدائو المسافات الطويلة المشهورون أمثال هايلي غيبرسيلاسي، وكينينيسا بيكيلي.

وينحدر ديرسا من ولاية بني شنقول-غمز، وحصل في عام 2013 على الميدالية البرونزية ببطولة ألعاب القوى الإثيوبية للشباب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة