خطة طوارئ لإخراج بلير مبكرا   
الاثنين 1428/1/17 هـ - الموافق 5/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)

لم تحظ قضايا الشرق الأوسط اليوم الاثنين باهتمام صفحات الرأي والتحليل لدى الصحف البريطانية، فجاءت معظم أخبارها من الساحة الداخلية حيث تحدثت عن خطة طوارئ لإخراج بلير من منصبه، وقيام منظمة يهودية لا تدعم سياسات إسرائيل، فضلا عن مناهضة مسلمين للنقاب.

"
شخصيات عمالية رفيعة تسعى لحث الحزب على تطوير خطط طوارئ لضمان خروج مبكر لرئيس الوزراء إذا ما بدت التهم الموجهة إليه في قضية المال مقابل الألقاب محتملة
"
ذي غارديان
خروج بلير
فعلى الصعيد العمالي قالت صحيفة ذي غارديان إن شخصيات عمالية رفيعة تسعى لحث الحزب على تطوير خطط طوارئ لضمان خروج مبكر لرئيس الوزراء إذا ما بدت التهم الموجهة إليه في قضية المال مقابل الألقاب محتملة.

وأضافت الصحيفة أن بعض الوزراء والنواب يريدون أن يعلن رئيس الوزراء توني بلير عن موعد لمغادرته منصبه بهدف تخفيف الدمار إذا ما قرر جهاز الادعاء الملكي المضي في التحقيق، في حين أراد مسؤولون تحديد جدول زمني لإجراء انتخابات القيادة الحزبية.

غير أن عددا قليلا يطالبون بلير بالمغادرة قبل الانتخابات المحلية في ولاية ويلز واسكتلندا التي ستجرى في مايو/أيار القادم، رغم أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن 56% من الجمهور يريدون رحيله الآن.

منظمة يهودية
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن منظمة يهودية جديدة تمثل اليهود في بريطانيا سترى النور اليوم ردا على تحيز الهيئات اليهودية في المملكة المتحدة لسياسات إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن مؤسسي منظمة "أصوات اليهود المستقلة" (IJV) التي ستشمل أسماء لامعة كالكاتب المسرحي الحائز على جائزة نوبل هارول بنتر والمؤرخ إريك هوبسباوم، يقولون إنه تم تأسيس هذه المنظمة ردا على دعم الهيئات اليهودية للسياسات الإسرائيلية مثل هيئة النواب لليهود البريطانيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المبادرة ولدت مع تنامي الإحباط لدى غير اليهود في بريطانيا بأن رأي اليهود يساند دائما السياسات الإسرائيلية.

وقال هوبسباوم للصحيفة "من الأهمية بمكان لغير اليهود أن يعرفوا أن ثمة يهودا لا يتفقون مع مجمل المجتمع اليهودي بأن اليهود الجيدين هم من يدعمون إسرائيل".

ونقلت عن المتحدث باسم المنظمة قوله إن المؤيدين لهذه الجمعية أعربوا عن أملهم بإحداث فرصة لليهود من مختلف الانتماءات السياسية للتعبير عن أصواتهم دون أن يتهموا بالخيانة، مشيرا إلى أن "الفكرة الأساسية تكمن في إحداث منبر لطرح قضايا الشرق الأوسط ومناقشتها".

مسلمون يدعمون حملة ضد النقاب
"
هيئة إسلامية في بريطانيا أعربت عن استعدادها لتمويل مدرسة دخلت في حرب قانونية مع تلميذة أصرت على ارتداء النقاب
"
ديلي تلغراف
أفادت صحيفة ديلي تلغراف أن هيئة إسلامية في بريطانيا أعربت عن استعدادها لتمويل مدرسة دخلت في حرب قانونية مع تلميذة أصرت على ارتداء النقاب.

ووصفت الصحيفة دعم مركز أكسفورد للتعليم الإسلامي (Meco) للمدرسة بأنه خطوة غير مسبوقة، حيث أعرب مدير المركز تاج هارغي عن استعداده في رسالة كتبها لمديرة المدرسة عن تنظيم حملة في أوساط المسلمين لمناهضة الحملات التي تجعل من ارتداء النقاب إجباريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن عرض المركز للمدرسة جاء بعد أن أعرب مجلس مقاطعة باكنغهامشير عن عدم قدرته على تمويل الدعم للمدرسة ودفع التكاليف الباهظة التي قد تصل إلى نصف مليون جنيه إسترليني.

وقال هارغي "نحن ملتزمون بتقديم دعم كامل لحظر ارتداء النقاب في المدارس، ونحن نثق بأنكم ستمضون في مقاومتكم لأي خطوة تهدف إلى تطبيق هذا النوع من الهوس العرقي الذي لا أساس له في الشريعة الإسلامية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة