ناجي الإمام: العربية موقعها جيد وستفرض نفسها   
الأربعاء 15/2/1435 هـ - الموافق 18/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)
ناجي الإمام: لما ارتكس القرار السياسي عن متابعة المهمة، توقف التعريب على مستوى الإدارة (الجزيرة نت)
 
قال رئيس مجلس أمناء جمعية الضاد بموريتانيا ناجي محمد الإمام في حوار مع الجزيرة نت، إن واقع اللغة العربية سيفرض نفسه على الساحة قريبا وفق المعطيات العلمية البحتة.
 
وأضاف الناجي -وهو من أبرز شعراء موريتانيا المعاصرين- أن اللغة العربية الآن في موقع جيد على الخريطة اللغوية العالمية، وعلميا بقاؤها مؤكد أكثر من بقاء أية لغة أخرى.

وأثناء إجابته عن سؤال بِشأن مواكبة اللغة العربية للعصر، أفاد أن الخريطة الجينية التي عكف عليها الخبراء أثبتت أنها لم تستخدم حتى الآن في المصطلح العلمي إلا بنسبة ثلاثين بالمائة، وأنه خلال خمسين سنة ستستنفد اللغة الإنجليزية هامشها في إنتاج المصطلحات، بينما لن يستنفد الهامش المصطلحي للغة العربية مهما اخترع العالم من اختراعات.
 
وقال ناجي، إن عدم  تفعيل المادة التي تنص على رسمية اللغة العربية ببلاده هو أمر يناقض مجرى التاريخ، ويخالف القانون ودستور وشريعة المجتمع.
 
وتابع قائلا، إن الدستور رسم اللغة العربية، لكن تجسيدها على أرض الواقع "لم يتم عمليا"، مستغربا من الوضع السياسي حيث "تقر الوثيقة الأساسية أمرا ولا يعمل بمقتضاه الفاعل السياسي أو الحكومي".
 
وفي سؤال عن الطريقة التي انتشر بها التعريب، قال الإمام، إن التعريب انتشر بواقع تربوي، لكن الواقع التربوي كان بقرار سياسي، ولفت أنه "لما ارتكس القرار السياسي عن متابعة المهمة -مع ما فيها من هنات- توقف مفعول التعريب على مستوى الإدارة، ولكن التعريب لم يتوقف نظرا لكثافة الأطر والمتدربين والمتعلمين باللغة العربية".

وأضاف رئيس مجلس أمناء جمعية الضاد، أن سنوات تعريب التعليم التي مرت بها موريتانيا كانت لها حسنات وسيئات، موضحا أن "من حسناتها أنها خلقت طبقة من الشرائح الحية للمجتمع الموريتاني معربة بالكامل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة