باريس تطالب طهران بالالتزام بتعهداتها النووية   
الخميس 24/11/1424 هـ - الموافق 15/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من المؤتمر الصحفي المشترك لدوفيلبان وروحاني (الفرنسية)
أعربت فرنسا وإيران عن رغبة مشتركة في دعم الحوار الأوروبي الإيراني، وذلك عقب محادثات أجراها رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني في باريس مع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان.

وأكد الوزير الفرنسي في مؤتمر صحفي مشترك مع روحاني أن باريس تتوقع من طهران المزيد فيما يتعلق بالكشف عن برنامجها النووي.

وأشار إلى ضرورة التزام طهران بتعهداتها للترويكا الأوروبية التي تضم فرنسا وألمانيا وبريطانيا بشأن وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وتأتي تلك التصريحات بعدما اتهمت مصادر بالوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران باستمرار الحصول على مواد لتصنيع معدات الطرد المركزي، وتحدثت عن وجود خلافات مع طهران بشأن كيفية تنفيذ تعهداتها.

يشار إلى أن معاهدة حظر الانتشار النووي لا تمنع تخصيب اليورانيوم بغرض الاستخدام السلمي، ولكن أوروبا تضغط على طهران لوقف جميع أنشطة معالجة الوقود الحساسة.

من جهته أكد روحاني أن بلاده أوفت بالتزاماتها المتعلقة بإعلان طهران وأشار إلى أن إيران ستواصل حوارها مع الدول الأوروبية. ولكن المسؤول الإيراني وجه انتقادات لاذعة لواشنطن، معتبرا أنه "إذا كان من الممكن إجراء حوار مع دول صديقة مثل فرنسا فإن المسألة مع الولايات المتحدة تختلف".

واتهم روحاني الأميركان بالتدخل في الشؤون الإيرانية بزعم القلق على مصالح الشعب الإيراني قائلا إن الولايات المتحدة يعنيها فقط مصالحها.

وكانت طهران قد وقعت مؤخرا البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي تنفيذا لاتفاقها مع الترويكا الأوروبية يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وينص البروتوكول على فتح جميع المنشآت النووية الإيرانية أمام مفتشي الوكالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة