18 قتيلا في تحطم المروحية الأميركية بأفغانستان   
الخميس 1426/2/28 هـ - الموافق 7/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)
العسكريون الأميركيون بدؤوا تحقيقات موسعة حول الحادث (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع عدد قتلى المروحية الأميركية التي تحطمت بأفغانستان أمس الأربعاء إلى 18، بعد تضاؤل الآمال في العثور على جنديين أميركيين كان يعتقد بأنهما ما زالا على قيد الحياة.

وقالت المصادر العسكرية الأميركية إن 13 جنديا أميركيا تأكد مقتلهم إضافة إلى ثلاثة من المتعاقدين مع القوات الأميركية في أفغانستان.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وسائل إعلام أميركية أن حركة طالبان تبنت مسؤولية إسقاط المروحية. وقد صعد مقاتلو طالبان مؤخرا من وتيرة هجماتهم ضد القوات الأفغانية والأجنبية خاصة في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية.

وقد تحطمت المروحية وهي من طراز شينوك مساء أمس الأربعاء في منطقة غزني على مسافة 100 ميل شمال شرق كابل أثناء عودتها من مهمة روتينية مع طائرة أخرى من نفس الطراز إلى قاعدة بغرام الجوية كبرى قواعد الجيش الأميركي في أفغانستان.

وبمقتل الجنود المذكورين ترتفع حصيلة الجنود الأميركيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بنظام طالبان نهاية العام 2001 إلى أكثر من 100 قتيل.
 
وكانت مروحية أميركية قد تحطمت نهاية العام الماضي في محافظة باميان وسط أفغانستان ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم مدنيون.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الجيش الأميركي يحتفظ بنحو 20 ألف جندي أميركي بأفغانستان بدعوى البحث عن عناصر القاعدة ومؤيديهم من حركة طالبان الذين يشنون هجمات روتينية على منشآت حكومية ومسؤولين في بلد مزقته الحرب.

من جانبه أعرب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في بيان عن أسفه لمقتل جنود يسهمون في استقرار وأمن أفغانستان, على حد تعبيره.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة