الفلوجة تحتفل بالانسحاب الأميركي   
الأربعاء 18/1/1433 هـ - الموافق 14/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

احتفالات في الفلوجة بمناسبة انسحاب القوات الأميركية نهاية العام (الجزيرة)

احتفل الألاف من أبناء مدينة الفلوجة العراقية بانسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام، كما تسلمت القوات العراقية اليوم قاعدة (إيكو) العسكرية في مدينة الديوانية جنوبي العراق.

وعبر المئات من أهالي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) عن فرحتهم بقرب الانسحاب الأميركي، بإشعال النار في العلم الأميركي والإسرائيلي مرددين هتافات تدعم المقاومة، كما رفعوا لافتات حملت عبارات "الآن نحن أحرار" و"الفلوجة شعلة المقاومة".

ورفع المشاركون صورا لأميركيين قتلوا في الفلوجة - التابعة لمحافظة الأنبار- وأخرى تظهر عربات عسكرية مدمرة خلال عام 2004، ولوحظ على الاحتفال غياب الطابع الرسمي فيما طغى عليه الطابع الديني والعشائري.

في غضون ذلك، عبر مسؤول الحزب الإسلامي في الفلوجة خالد العلوا عن افتخاره بطرد قوات الاحتلال بعدما قُدمت تضحيات غالية، وأوضح  -في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية- أن الذين دمروا العراق سيدفعون الثمن غاليا عندما تحاسبهم الجماهير الغاضبة.

وشهدت الفلوجة معارك ضارية عام 2004 بين جماعات مقاومة والقوات الأميركية التي اجتاحت البلاد عام 2003، وأسفرت عن مقتل وتهجير المئات.

جنود أميركيون يستعدون لمغادرة العراق  (الفرنسية-أرشيف)
تسليم قواعد
من جهة أخرى تسلمت القوات العراقية قاعدة (إيكو) العسكرية الموجودة في مدينة الديوانية من القوات الأميركية، في احتفال رسمي حضره قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق عثمان الغانمي، وعدد من كبار القادة الأمنين من الجانبين العراقي والأميركي.

يأتي ذلك بعد أيام من تسليم قاعدة (كالسو) في محافظة بابل وقاعدة (عين الأسد) في محافظة الأنبار، فيما ينتظر أن تسلم الخميس قاعدة (الإمام علي) في مدينة الناصرية إلى القوات العراقية، على أن يتم تسليم قاعدة صغيرة في البصرة خلال الأيام المقبلة.

ومن المقرر أن تنسحب القوات الأميركية بالكامل من البلاد بحلول نهاية العام الحالي، وتنص الاتفاقية الأمنية المبرمة بين العراق والولايات المتحدة نهاية عام 2008، على مغادرة جميع القوات الأميركية العراق في نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة