سوريا تعرض التعاون مع واشنطن والكونغرس يحاسبها   
الثلاثاء 1424/7/21 هـ - الموافق 16/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرع يعرب عن استعداد بلاده للتعاون في إطار الشرعية الدولية (الفرنسية)
أعرب وزير الخارجية السوري فاروق الشرع اليوم عن استعداد بلاده للتعاون مع الولايات المتحدة شريطة أن تكون المطالب الأميركية "معقولة وواقعية".

وأكد الشرع في مؤتمر صحفي مشترك مع المفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية كريس باتن أن سوريا ستكون في مقدمة الدول المتعاونة مع واشنطن إذا كانت مطالبها متفقة مع الشرعية الدولية وتسعى إلى وحدة العراق وإيجاد حل عادل للصراع العربي الإسرائيلي.

وفيما يتعلق بالعلاقات السورية مع واشنطن أوضح الشرع أن سوريا مستمرة في معالجة القضايا العالقة مثل العراق وعملية السلام في الشرق الأوسط. واتهم إسرائيل بمحاولة عرقلة الحوار بين دمشق وواشنطن.

وبالنسبة للوضع العراقي أكد الشرع ضرورة توفر جدول زمني ينهي احتلال العراق مؤكدا أن على الولايات المتحدة تحمل مسؤوليتها والتوقف عن "إلقاء اللوم على الجيران" بالنسبة لما يجري في العراق.

وتأتي تصريحات الشرع ردا على الاتهامات الأميركية التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأن سوريا لا تفعل ما يكفي لإنهاء دعمها لما وصفه بالنشاط الإرهابي بما فيه تسلل المقاتلين عبر الحدود إلى العراق.

وكان باول قد قال في مؤتمر صحفي في الكويت بأن دمشق لم تحقق المطلوب منها في مجال ما وصفه بمكافحة الإرهاب، وطالبها بتعاون أكثر فاعلية إذا رغبت في علاقات طيبة مع بلاده ومع العراق.

وعقد الكونغرس الأميركي اجتماعا اليوم ناقش فيه نص قانون محاسبة سوريا يستند إلى إخفاق دمشق في التعاون مع واشنطن. ويهدف المشروع إلى "إرغام سوريا على وقف احتلالها للبنان ودعمها للإرهاب والتخلي عن أسلحة الدمار الشامل".

وتنفي دمشق من جانبها امتلاك أسلحة دمار شامل وتقول إنها لا تدعم سوى الجماعات التي تقاتل من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة