تعليق محادثات جورجية روسية بشأن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا   
الخميس 1429/10/17 هـ - الموافق 16/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
التوتر ما زال يخيم على الوضع في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الاتحاد الأوروبي تعليق محادثات جنيف بين روسيا وجورجيا بشأن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا إلى الشهر القادم لأسباب "إجرائية".

ورفض مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص لجورجيا بيير موريل توضيح الأسباب الإجرائية التي أرغمت الطرفين على إلغاء المفاوضات التي كانت مقررة ظهر الأربعاء والتي تعد الأولى منذ تفجر المواجهات في أغسطس/آب الماضي.

وأشار المبعوث موريل إلى أنه تم الاتفاق مؤقتا على إجراء مشاورات جديدة بين الدولتين يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ممثل للأمم المتحدة أن محادثات جرت في جنيف الأربعاء برعاية المنظمة الدولية, وشارك فيها ممثلون عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

العدل الدولية طالبت بحماية المدنيين في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا (الفرنسية-أرشيف)
كما حضر أيضا ممثلون عن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

حماية المدنيين
على صعيد آخر طالبت محكمة العدل الدولية كلا من روسيا وجورجيا بضمان أمن كل الجماعات العرقية في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا, ونبذ دعم أي تصرفات للتمييز على أساس عنصري.

وأعلنت المحكمة في حكم صدر بأغلبية ثمانية أصوات مقابل سبعة أن على روسيا وجورجيا السماح بتوصيل المساعدات الإنسانية.

في المقابل رفضت روسيا القبول بصلاحية المحكمة الدولية على هذا الصعيد, وقالت الخارجية الروسية إنها ستطعن بذلك في مرحلة تقاض أعلى.

وكانت جورجيا قد طلبت من المحكمة خلال ثلاثة أيام من جلسات الاستماع الشهر الماضي إصدار أوامر لروسيا بالتوقف عن "انتهاكات اتفاقية عام 1965 الخاصة بحظر كل أشكال التمييز العنصري".

من ناحية أخرى اتهمت جورجيا روسيا بانتهاك مجالها الجوي مجددا، الأمر الذي نفته القوات الروسية.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن السلطات الإدارية في منطقة شيدا كارتلي قالت إن مروحية عسكرية روسية قامت بجولات استطلاع فوق إحدى القرى شرقي البلاد. كانت جورجيا اتهمت القوات الروسية الاثنين الماضي بانتهاك مجالها الجوي مرتين.

يشار إلى أن العلاقات بين روسيا وجورجيا لا تزال متوترة على خلفية النزاع الجورجي الأوسيتي الجنوبي، واعتراف موسكو لاحقا باستقلال كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا عن جورجيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة