رئيس وزراء إيرلندا يفلت من حجب الثقة   
الخميس 1428/9/15 هـ - الموافق 27/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:31 (مكة المكرمة)، 0:31 (غرينتش)
بيرتي أهيرن تعهد بالاستقالة نهاية مدته الحالية (الفرنسية-أرشيف)
أفلت رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن من اقتراع لحجب الثقة عنه, بعد أن صوتت أغلبية البرلمان  لصالحه عند عرض اتهامات تتعلق بتلقي "أموال سرية" من رجال الأعمال.

وصوت لصالح أهيرن 81 عضوا مقابل 76 خلال جلسة تصويت في القضية التي وصفت بأنها أكبر تحد يواجه المستقبل السياسي لرئيس الوزراء الإيرلندي.

وقد طالب نواب الائتلاف الحاكم المعارضة بالانتظار إلى حين صدور حكم قضائي في هذه القضية التي تعود إلى التسعينيات من القرن الماضي عندما كان أهيرن وزيرا للمالية.

كما طالب زعيم حزب العمال إيمون غليمور باستقالة أهيرن, متهما إياه بعدم تقديم "إيضاحات ذات مصداقية" تثبت براءته من تلقي أموال سرية من رجال الأعمال.

من جهته اعتبر زعيم حزب "فاين جايل" المعارض أن الوقت الراهن هو المناسب لعرض اقتراح حجب الثقة, قائلا إن أهيرن "لم يقل الحقيقة للشعب الإيرلندي".

وفي المقابل دعا أهيرن نواب البرلمان إلى تصديقه, قائلا إنه لم يفعلا خطأ. كما قال إنه تعاون بشكل كامل مع المحكمة.

وقد مثل أهيرن أمام محكمة ماهون في دبلن يوم الاثنين الماضي حيث عليه أن يوضح تفاصيل المبالغ التي أودعها في حساباته الشخصية والتي لم يعط لها تفسيرا وتصل إلى مئات الألوف من الجنيهات الإسترلينية.

وكان أهيرن قد تعهد بأن تكون الفترة الحالية هي الأخيرة في ولايته, ورشح وزير المالية براين كوين لخلافته.

يشار إلى أن أهيرن اعترف في وقت سابق بأنه تسلم مظروفا من رجل أعمال في مانشستر عام 1994 وكان بداخله مبلغ ثمانية آلاف جنيه إسترليني, قائلا إنها كانت "رسوما".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة