انفجار بغزة واستشهاد خمسة بتوغل إسرائيلي   
الأربعاء 2/3/1425 هـ - الموافق 21/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابة إسرائيلية تقتحم بيت لاهيا والفلسطينيون يشتبكون معها (الفرنسية)

سمع بمدينة غزة دوي انفجار قوي. وقال شهود عيان إن الانفجار تسببت به قنبلة صوتية في حين لم ترد أنباء بعد عن حدوث أضرار أو وقوع خسائر.

وجاء الانفجار بعد ساعات قليلة على استشهاد خمسة فلسطينين إثر توغل لقوات الاحتلال الإسرائيلي في شمال قطاع غزة صباح اليوم، لتصل حصيلة التوغل الإسرائيلي في بيت لاهيا إلى عشرة شهداء خلال 24 ساعة.

وأصيب خلال توغل اليوم 15 آخرون بجروح بعدما قصفتهم مروحية أباتشي إسرائيلية بصاروخين.

واقتحم رتل من 25 دبابة إسرائيلية إضافة إلى مدرعات تدعمها المروحيات بيت لاهيا، وأفاد شهود عيان بأن المقاومة الفلسطينية تصدت لعملية التوغل الإسرائيلي.

وأكد مصدر عسكري إسرائيلي الغارة، وقال إنه يأتي في إطار منع وقوع مزيد من هجمات الصواريخ وقذائف الهاون التي يطلقها فلسطينيون على المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المجاورة، والتي أسفرت عن جرح تسعة إسرائيليين الأحد الماضي.

وكان أربعة فلسطينيين استشهدوا أمس في مواجهات مع جنود الاحتلال في بيت لاهيا، في حين استشهد الخامس في هجوم بالدبابات الإسرائيلية على بيت حانون في قطاع غزة.

مقتل إسرائيليين
وفي تطور آخر أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن إحدى مجموعاتها قتلت جنديين إسرائيليين في بيت حانون شمال غزة، وأضافت في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن هذه العملية تأتي ردا على اغتيال قائد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة الشهيد عبد العزيز الرنتيسي.

المقاومة الفلسطينية قتلت ثلاثة إسرائيليين
وفي بيان آخر أعلنت كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة بناقلة جند إسرائيلية وقتل جندي فيها في شرق بيت لاهيا في غزة. ولم يصدر حتى الآن أي بيان عن إسرائيل بشأن الهجومين.

جاء ذلك بينما توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمواصلة سياسة اغتيال قادة المقاومة الفلسطينية، وقال شارون في كلمة ألقاها في ميناء أشدود أمس إن إسرائيل تخلصت ممن وصفهما بالقاتلين رقم واحد ورقم اثنين، وإن القائمة لا تزال طويلة حسب تعبيره.

وقالت مصادر صحفية إسرائيلية إن المجلس الوزاري المصغر صادق على لائحة جديدة بأسماء قادة حركة حماس المطلوب استهدافهم اقترحها جهازا الأمن العام (الشاباك) والمخابرات الخارجية (الموساد).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة