ألمانيا ستساهم في إعادة الاستقرار للعراق   
الجمعة 1425/9/23 هـ - الموافق 5/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:46 (مكة المكرمة)، 23:46 (غرينتش)

أوتو شيلي (الفرنيسة)
قالت ألمانيا اليوم إنها سوف تتعامل مع الفائز في الانتخابات الأميركية من أجل استعادة الاستقرار في العراق, سواء كان الرئيس الحالي جورج بوش أو السيناتور الديمقراطي جون كيري.

 

وقال وزير الداخلية أوتو شيلي إنه من مصلحة ألمانيا المساعدة في إعادة الهدوء إلى العراق بالرغم من معارضتها المبدئية لشن الحرب التي خاضتها الولايات المتحدة هناك.

 

وكان كيري قد أعرب عن اعتقاده خلال حملته الانتخابية بأنه سوف يكون أكثر حظا من سلفه في إقناع حلفاء الولايات المتحدة بإرسال قوات إضافية إلى العراق.

 

المعروف أن الغالبية العظمى من الشعب الألماني تعارض مثل هذه الخطوة بالرغم من أن وزير الدفاع الألماني بيتر ستراك ألمح الشهر الماضي إلى أن الموقف الألماني قد يتغير إذا تغيرت الظروف التي يمر بها العراق حاليا.

 

الجدير بالذكر أن حرب العراق أدت إلى توتر في العلاقات بين برلين وإدارة الرئيس بوش، لكن المستشار الألماني غيرهارد شرودر أحرز بعض التقدم العام الماضي في رتق الخلافات.

 

وقد أشار منسق العلاقات الألمانية الأميركية كارستن فويت إلى أن الملف الإيراني يبقى مفتوحا حيث يجب على الجانبين الألماني والأميركي العمل عن قرب لتقريب وجهات النظر بينهما.

 

واستبعد فويت أن تلجأ واشنطن إلى الحل العسكري للتعامل مع الملف الإيراني. وأعرب عن أمله في أن تنجح المساعي الأوروبية في هذا الصدد.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة