العربي يقر بصعوبة تشكيل هيئة حكم انتقالية بسوريا   
الأحد 1435/5/9 هـ - الموافق 9/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)
العربي قال إن فشل مفاوضات جنيف بين النظام السوري والمعارضة يستدعي إعادة تقييم الموقف (الأوروبية)
أعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن فشل المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة يستدعي إعادة تقييم الموقف، وأن عقبات كثيرة تحول دون تشكيل هيئة حكم انتقالية ذات صلاحيات كاملة.
 
ويأتي تصريح العربي بعد يوم من إعلان مصادر من الائتلاف السوري المعارض تلقي دعوة رسمية من الحكومة الكويتية للمشاركة في القمة العربية المقبلة التي تستضيفها دولة الكويت يومي 25 و26 مارس/آذار الجاري.

وطغت الأزمة في سوريا على مباحثات الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب التي عقدت الأحد بمقر الجامعة العربية في القاهرة تحضيرا للقمة العربية التي ستستضيفها الكويت في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وقال العربي "إن فشل جولتي المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة في جنيف يستدعي منا جميعا إعادة تقييم الموقف"، مضيفا أن فكرة التفاوض حول تشكيل هيئة حاكمة انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة تعترضها الآن العديد من العقبات، مما يدعو إلى القلق البالغ والأسف الشديد، وفق تعبيره.

وتابع العربي "في الوقت الذي يقف فيه مجلس الأمن عاجزا عن الاضطلاع بمسؤوليته لوقف المأساة بسوريا، وبالرغم من مرور ما يقرب من ثلاث سنوات فلم يصدر مجلس الأمن حتى الآن قرارا يأمر بوقف إطلاق النار".

 الجربا دعا لإدراج جماعات بينها حزب الله على لائحة الإرهاب العربية (رويترز)

مسؤولية النظام
من جانبه، حمل رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا نظام الرئيس بشار الأسد مسؤولية فشل مفاوضات جنيف ودعا الدول العربية إلى إدراج جماعات من بينها حزب الله اللبناني وجماعة أبو الفضل العباس وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على "لائحة الإرهاب العربية".

وقال الجربا "نجدد دعوتنا للجميع بدون استثناء إلى ضرورة دعمنا ومطالبة المجتمع الدولي بالإسراع في دعمنا بالسلاح النوعي الذي وعدنا به".

وكانت مصادر من الائتلاف السوري المعارض قالت أمس السبت للجزيرة نت إن الائتلاف تلقى دعوة رسمية من الحكومة الكويتية للمشاركة في القمة العربية المقبلة التي تستضيفها دولة الكويت يومي 25 و26 مارس/آذار الجاري.

وأشار المسؤول -الذي طلب عدم كشف اسمه- إلى أن الجربا سيترأس وفد الائتلاف إلى القمة بمشاركة عدد من قياداته، وأن الائتلاف ينتظر تفعيل قرارات صادرة عن الجامعة العربية لشغل مقعد سوريا في عدد من المنظمات التابعة للجامعة.

من جهة أخرى أشار المسؤول إلى أن زيارة الجربا للقاهرة تستهدف المشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب، وإيجاد حل لمشكلة أعضاء الائتلاف، حيث سيطالب بتدخل مصري لفتح المجال ووقف التضييق عليهم، خصوصا أن منهم أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين في سوريا.

وكشف المسؤول أن مشاكل التأشيرات وتجديد الإقامات -فضلا عن إجراءات الدخول والخروج- تعرقل عقد مؤتمر الهيئة العامة للائتلاف الذي وافقت الجامعة العربية على عقده في مقر أمانتها العامة لأول مرة منذ قيام الثورة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة