تركيا: تفجير أنقرة نفذته منظمة يسارية   
الجمعة 1434/3/20 هـ - الموافق 1/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:24 (مكة المكرمة)، 19:24 (غرينتش)
التفجير وقع بالقرب من البوابة الثانية للسفارة الأميركية والمخصصة لتقديم التأشيرات (الفرنسية)

أكدت الداخلية التركية الجمعة أن جميع الدلائل تشير إلى أن منفذ الهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية بأنقرة ينتمي لجبهة حزب الخلاص الشعبي اليسارية المتطرفة المحظورة. بينما أدانت الولايات المتحدة الهجوم "بأشد العبارات" مؤكدة أنها تعمل عن كثب مع السلطات التركية للتحقيق حول الحادث ومحاسبة منفذيه.

وأوردت وكالة أنباء الأناضول التركية نقلا عن وزير الداخلية معمر غولر قوله إن الدلائل تشير إلى أن الهجوم على السفارة الأميركية نفذته منظمة يسارية محظورة.

وأضاف "منفذ الهجوم الانتحاري كان رجلاً تجري محاولات للتأكد من هويته من خلال التثبت من بصماته والمعلومات الأخرى التي حصلت عليها القوى الأمنية".

وقال حاكم أنقرة علاء الدين يوكسال، عقب زيارته موقع الحادث برفقة السفير الأميركي لدى أنقرة فرانسيس ريكاردوني، إن الانفجار نجم عن قنبلة كانت بحوزة أحد الأشخاص في مدخل مبنى السفارة، مشيرا إلى أن الانفجار أدّى لمقتل موظف أمني تركي ومنفذ الهجوم، وإصابة امرأة بجروح.

الهجوم خلف قتيلين وإصابة امرأة بجروح (الفرنسية)

واشنطن تدين
وقد أدان البيت الأبيض الأميركي "بأشد العبارات" التفجير متعهدا بالتعاون مع السلطات التركية لكشف هوية مرتكبيه. وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس أوباما "ندين بأشد العبارات الاعتداء الانتحاري ضد سفارتنا في أنقرة".

وأضاف "سنعمل عن كثب مع السلطات التركية للتحقيق حول هذا الحادث ومحاسبة منفذيه أمام القضاء".

وفي وقت سابق كانت كل من أنقرة وواشنطن قد أكدتا أن التفجير هجوم "إرهابي" ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى بذل جهود دولية لمكافحة ما أسماها "العناصر الإرهابية".

وكان عنصرا أمن تركيان قد لقيا مصرعهما وجرح آخرون إثر التفجير الذي استهدف السفارة الأميركية.

وقال مراسل الجزيرة بأنقرة عامر لافي إن شخصا فجر نفسه بالقرب من البوابة الثانية للسفارة والمخصصة لتقديم التأشيرات، وأوضح أن القتلى والمصابين من الحراس الأتراك للسفارة.

وأكد المراسل أن المنطقة التي وقع فيها الانفجار تعرف وجودا أمنيا مكثفا، ويمنع دخولها لغير المقيمين فيها أو العاملين بالسفارات والمؤسسات التي توجد هناك. ورجح أن يكون الرجل فجر نفسه قبيل دخوله مبنى السفارة عندما أوقفه حراس السفارة للتثبت من هويته.

ونقل المراسل عن شهود عيان تأكيدهم وجود قطع من الأشلاء البشرية في محيط الانفجار، بينما هرعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني إلى المنطقة.

وأفاد التلفزيون التركي بأن الانفجار لم يتسبب في أضرار داخل مقر السفارة، إلا أنه ألحق أضراراً بعدد من المباني المجاورة.

يُشار إلى أن تركيا شهدت عام 2008 هجوما نفذه أفراد مرتبطون بالقاعدة على مبنى القنصلية الأميركية بإسطنبول، مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى من المهاجمين وثلاثة آخرين من الشرطة.

كما قتل 58 شخصا في تفجيرات هزت مدينة إسطنبول سنة 2003، واستُهدفت القنصلية البريطانية وبنك بريطاني ومعبدان يهوديان، ونسبت تلك الهجمات لأفراد على صلة بتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة