الهند تطلق أسرى باكستانيين ومشرف متفائل بقرب السلام   
الجمعة 1426/8/5 هـ - الموافق 9/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)

مشرف وسينغ سيلتقيان في نيويورك منتصف الشهر الجاري (رويترز-أرشيف)
قالت الهند إنها ستطلق الأسبوع القادم سراح 152 أسيرا باكستانيا في إطار عملية سلام بين الجارين.

وذكر بيان حكومي أنه سيتم تسليم الأسرى ومنهم 51 صيادا إلى السلطات الباكستانية عند معبر واجا الحدودي في ولاية البنجاب الشمالية يوم 12 سبتمبر/أيلول الجاري.

يأتي هذا بعد يومين من إعلان باكستان أنها ستفرج عن 371 صيادا هنديا معتقلين منذ العام الماضي على خلفية قيامهم بالصيد بصورة غير شرعية في مياهها الإقليمية.

وفي هذا السياق أعرب الرئيس الباكستاني برويز مشرف عن تفاؤله بحل قضية كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان -منذ تقسيم شبه القارة الهندية عام 1948- والتوصل إلى تسوية للأزمة في زمن القادة الحاليين للبلدين.

وقال مشرف في مقابلة مع وكالة أسوشيتدبرس إنه أقام علاقة جيدة مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ وسيلتقي به في نيويورك منتصف الشهر الحالي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.


مكافحة الإرهاب
من ناحية أخرى قال مشرف إنه ليست لديه معلومات جديدة عن مخبأ زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ومساعديه، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن قادة القاعدة يختبئون في جانبي المنطقة الجبلية الحدودية بين باكستان وأفغانستان.

ودعا مشرف إلى قطع التمويل عما أسماها التنظيمات الإرهابية في أنحاء العالم، محذرا من خطر "التمويل الخفي" لتلك التنظيمات، مشيرا إلى وجود شبكة اتصالات خفية بينها.

وعلى الجانب الداخلي أثنى مشرف على حزب رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو -حزب الشعب الباكستاني المعارض- لكنه أشار إلى أن بوتو لا يمكنها تولي منصب رئيس الوزراء مرة أخرى وفقا للدستور الحالي، لكونها تولت هذا المنصب من قبل مرتين.

وقال مشرف إنه يرى مستقبلا لحزب الشعب الباكستاني، ووصفه بأنه حزب عظيم وأحد الأحزاب الرئيسية في باكستان. وتعيش بوتو في المنفى في الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1999.

وتأتي تصريحات مشرف فيما تنفذ أحزب المعارضة الإسلامية والعلمانية الأخرى -ومن بينها حزب بينظير بوتو- إضرابا عام في البلاد للمطالبة باستقالة مشرف من منصبه، واحتجاجا على المحادثات التي جرت مؤخرا بين باكستان وإسرائيل وحملة القمع التي شنها مشرف على المدارس الدينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة