مصرع ثمانية ضباط بتحطم طائرة شمالي غرب باكستان   
الخميس 1429/1/30 هـ - الموافق 7/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

الجيش الباكستاني أرجع تحطم المروحية إلى أسباب فنية (الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة إن ضابطا كبيرا في الجيش الباكستاني وسبعة عسكريين آخرين قتلوا في تحطم مروحية قرب الحدود الشمالية الغربية مع أفغانستان.

وأوضح متحدث باسم الجيش أن المروحية تحطمت في قرية تاناي في المنطقة القلبية من وزيرستان الجنوبية بسبب خلل فني، وأن من بين القتلى اللواء جاويد سلطان قائد حامية كوهات قرب الحدود الأفغانية وضابطين كبيرين برتبة عميد وخمسة عسكريين آخرين.

تحطم الطائرة يأتي في وقت أعلن فيه مقاتلو حركة طالبان الباكستانية وقفا لإطلاق النار بعد عدة أشهر من الاشتباكات مع قوات الأمن والهجمات الانتحارية في أنحاء شمالي غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم الحركة مولوي عمر إن هذا القرار اتخذ بعد أن أظهرت الحكومة تسامحا خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى أن إعلان وقف لإطلاق النار اتخذ في اجتماع لمجلس الشورى الذي يرأسه بيت الله محسود زعيم طالبان الباكستانية المشتبه فيه الرئيسي في اغتيال زعيمة المعارضة بينظير بوتو أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ولم يتسن بعد الاتصال بمتحدث عسكري للحصول على تعقيب على ذلك، لكن مسؤولي أمن في وزيرستان الجنوبية قالوا إنه جرت اتصالات مع مسلحين في معاقل قبلية لطالبان الباكستانية.

خطف
وفي تطور آخر أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن موظفيْن باكستانيين يعملان لديها تعرضا للخطف في باكستان قرب الحدود مع أفغانستان.

وخطف الموظفان على الطريق عند ممر خيبر بين بيشاور وتورخام على الحدود مع أفغانستان.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر آنا نلسون إن الاتصال فقد بهما منذ صباح السبت، مضيفة أنهما كانا يواكبان شاحنات تحمل الأرز في سيارة لاند روفر تحمل شعار الصليب الأحمر.

ويعمل مع اللجنة في باكستان نحو 400 شخص بينهم 44 من الأجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة