الأمم المتحدة: مظاهرات باكستان تعيق العمل الإغاثي   
الأربعاء 1422/7/22 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تلاميذ أفغان ينتظرون المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة شمالي بيشاور (أرشيف)
قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن التظاهرات التي تخرج يوميا في باكستان ضد الغارات الأميركية على أفغانستان تحد من عمل موظفي الإغاثة التابعين للأمم المتحدة. وذكر بيان رسمي للمنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها إن التظاهرات أصبحت تمثل عقبة حقيقية في طريق جهود الإغاثة التي تتواصل لدرء حدوث كارثة إنسانية في أفغانستان.

وتنقل المنظمة مواد الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى الحدود الباكستانية الأفغانية استعدادا لاستقبال 1.5 مليون لاجئ أفغاني غادروا بلادهم هربا من الغارات الأميركية التي تستهدف أماكن متفرقة من أفغانستان. وأعلن ناطق باسم المنظمة أن جهود إيصال المواد الغذائية ومواد الإغاثة والخيم والأغطية إلى المنطقة الحدودية مع أفغانستان ستتواصل بعد أن توقفت في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري لأسباب لوجستية.

وأضاف الناطق أن أول شحنة من مواد الإغاثة وصلت اليوم من كوبنهاغن إلى باكستان. وقال إن المنظمة اشترطت على الحكومة الباكستانية أن تكون منطقة معسكرات اللاجئين بعيدة عن المظاهرات. وذكر أن الحكومة الباكستانية خصصت مواقع ذكرت أنها مناسبة لإقامة المعسكرات.

وكان صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة (اليونيسيف) أعلن أمس أنه سيحاول إيصال المساعدات الغذائية إلى أفغانستان عن طريق إيران بعد أن أوقف إرسالها عن طريق باكستان إثر الغارات الأميركية على أفغانستان والتظاهرات العارمة التي تجتاح باكستان. كما أوقف برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة توزيع شحنات المساعدات الغذائية في أفغانستان بصورة مؤقتة حفاظا على سلامة موظفيه في كابل وهرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة