فيلم وثائقي بريطاني عن القرآن الكريم يُغضب المسلمين   
الاثنين 25/7/1429 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
فتيات يقرأن القرآن (رويترز)

كتبت غارديان أن القناة البريطانية الرابعة متهمة بالترويج لفيلم وثائقي عن القرآن الكريم فيه تحريف وتشويه وتحريض على الفرقة الطائفية.
 
وقد أثار الفيلم الوثائقي حفيظة مجموعة من علماء الشيعة الذين انتقدوه لأنه "يقدم إفادات مغلوطة" عن مذهبهم.
 
وقال العلماء، في خطاب موجه للقناة الرابعة، إن تصوير المعتقدات الشيعية في الفيلم الوثائقي "القرآن"، الذي أذيع في فترة سابقة من هذا الشهر، كان "مخيبا للآمال ومضللا، بل ومشوها للسمعة".
 
وعبر الموقعون على الخطاب كذلك عن أن الفيلم كان فيه ربط واضح بين المذهب الشيعي والعنف بما تضمنه من مشاهد للشيعة الإيرانيين وهم يحرقون مجسمات الأشخاص ويهتفون بالعبارات المناوئة للغرب ويؤيدون أعمال العنف.
 
وقالت الصحيفة إن الفيلم الوثائقي الذي أخرجه أنتوني توماس استعرض تاريخ القرآن، مبرزا ما يعتقد أنه جاء فيه من تصريحات عن المساواة والتفجيرات الانتحارية وعلاقته بالديانات الأخرى.
 
وفي الوقت الذي أشاد فيه بعض النقاد بالفيلم وبأنه تحفة فنية، رأت الصحيفة أنه أغضب كبار الشيعة الذين يشكل مذهبهم حسب تقديرها نحو 20% من مجموع المسلمين البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة.
 
وأضافت غارديان أن نقد الفيلم لم يقتصر على علماء الشيعة فقط. بل إن الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني محمد عبد الباري بعث رسالة لمدير القناة الرابعة حذره فيها من أن "تشويهات محددة" في العرض يمكن أن تضر بوحدة التلاحم بين الأقليات المسلمة في بريطانيا.
 
وقال عبد الباري إن "الفيلم يضر بالمسلمين أتباع المذهب الشيعي من حيث اتهامهم بالابتداع على أساس مجموعة من الجدليات والمعلومات المضللة التي عفا عليها الزمن". واعتبر ذلك "وصفا غير مسؤول لن يفيد أحدا إلا أولئك الذين يسعون للفرقة بين المسلمين، التي نأمل أنك لم تقصدها".
 
ونوهت الصحيفة بما قاله يوسف الخوئي، حفيد آية الله العظمى سيد أبو القاسم الخوئي، من أن "مخرج الفيلم صور الإسلام الشيعي كمعتقد غريب ليس له مكان في الإسلام، وروج لفكرة أن الشيعة والوهابيين متطرفون. بل وصور الشيعة على أنهم آثمون. وهناك أناس يعتقدون فعلا أننا كفار، والترويج لهذه الآراء سيصب في هذا الاتجاه ويعطي مبررا للحقد والعنف الطائفي".
 
وختمت الصحيفة بأنه في الوقت الذي لم يصدر فيه رد رسمي على خطاب علماء الشيعة، قالت القناة الرابعة "نعتقد أن الموضوعات التي غطاها المخرج كانت ملائمة لفيلم وثائقي عن القرآن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة