صورة الوجه والنقر بالإصبع تغني عن كلمات المرور   
الثلاثاء 1437/9/24 هـ - الموافق 28/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)
يحتاج معظمنا اليوم إلى كلمات مرور كثيرة لدخول عالم الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، ويضطر كثيرون إلى استخدام كلمات مرور طويلة ومعقدة لمواجهة قراصنة الحاسوب، لكنهم يعانون من نسيانها، الأمر الذي دفع شركة ناشئة لتطوير تقنية جديدة لتسجيل دخول الحسابات المختلفة تعتمد على القياسات الحيوية.

وهذا الحل الذي توصلت إليه شركة ناشئة في لندن بالشراكة مع طلبة ليتوانيين قد يحدث ثورة في كيفية دخول المرء إلى مواقع الإنترنت، حيث ابتكرت سلسلة تطبيقات تعتمد على قياسات حيوية تغني المرء عن استخدام أي كلمة مرور باستثناء جسده للدخول إلى معلوماته الخاصة.

ويقول مهندسو الشركة، وهم من ليتوانيا، إن تقنياتهم ستسمح للمرء باستخدام خصائص في جسده تغنية عن كلمات المرور، مثل صورة الوجه وطريقة النقر بالإصبع على الأحرف، وهي تسعى إلى التوصل إلى تطبيق قياس حيوي يساعد المؤسسات المالية على حماية عملائها من مستخدمي الهواتف الذكية.

ويقول مبتكرو التقنية إن القياسات الحيوية تحل مشكلة نسيان كلمات المرور لأنها توفر عاملا لا يمكن نسيانه ومن السهل استخدامه لأنه يعتمد على الجانب السلوكي للمستخدم فقط ويمثل عادة متأصلة فيه من الصعب جدا تقليدها.

ويسمح أحد التطبيقات التي ابتكرتها الشركة واسمها إيربرين لمستخدم الهاتف المحمول بالوصول إلى معلوماته البنكية عن طريق ضغط الإبهام لمفتاح الهاتف المؤلف من أربعة أرقام. حيث يرصد التطبيق كيفية وقوة الضغط وزمنها ومكانها وسرعتها للتأكد من أن المستخدم هو نفسه من يضغط على الأرقام.

فإذا ضغط المستخدم أرقام مفتاح الهاتف بالطريقة المعتادة سيظهر خط باللون الأخضر مما يعني أن من يفتح الجهاز صاحبه، أما إذا حاول شخص آخر فتحه فسيظهر خط أحمر لأن طريقة ضغطه على الرقم تختلف عن طريقة مستخدمه الأصلي.

ويشدد مبتكرو التطبيق على أنه من المستحيل فتح الجهاز بتقليد حركات المستخدم، لأنه يميز أدق الاختلافات في قوة ضغط الإصبع وزاوية الضغط.

كما صممت الشركة تطبيقا آخر يتعرف على ملامح الوجه مثل قياس المسافة بين العينين، وما على المستخدم سوى التقاط صورة لنفسه بالهاتف المحمول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة