ميقاتي يدعو لوقف الشحن المذهبي   
السبت 7/8/1434 هـ - الموافق 15/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)
ميقاتي أكد أن الخطر كبير على لبنان (الجزيرة-أرشيف)

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي إلى وقف ما وصفه بـحملات الشحن والتحريض والتوتير السياسي والمذهبي في البلاد، قائلا إن الخطر كبير جدا، في حين دعا قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي إلى مضاعفة الجهود "لقطع دابر الفتنة".

وقال ميقاتي مساء أمس الجمعة -في حفل تربوي بمسقط رأسه مدينة طرابلس الساحلية شمالي البلاد- إن "لبنان يمر بمرحلة عصيبة وإنهم لا يراهنون إلا على الله أولا وعلى وعي اللبنانيين لحماية السلم الأهلي وعدم الانجرار خلف بعض الأوهام التي يجري ضخها من أجل زرع الفرقة بيننا".

وأضاف أن المخاطر تتهدد لبنان والمطلوب من الجميع وقفة استثنائية تستدرك هذه المخاطر وتؤمن الحماية له .

وناشد الجميع العودة إلى المعايير الوطنية اللبنانية وعزلها عن أية حسابات متفجرة في محيط البلاد، قائلا إن الاحتماء من الحريق لا يكون بالذهاب إلى النار بل بالابتعاد عنها. وأضاف أن هذا هو جوهر مبدأ النأي بالنفس الذي اعتمده لبنان وشكل نهجا ناجعا من الوباء المنتشر في محيطه "وهو النهج ذاته الذي يحصن وطننا من الأخطار والشرور".

قائد الجيش
وكان قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي قد دعا أمس إلى مضاعفة الجهود "لقطع دابر الفتنة
".

وأكد قهوجي في اجتماع مع قادة أجهزة الأمن "وجوب مواكبة هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان بأقصى درجات اليقظة والجهوزية وبمضاعفة الجهود والتضحيات لقطع دابر الفتنة البغيضة والحفاظ على المكتسبات الوطنية".

وأشار إلى أن "تماسك الجيش وصموده أمام التحديات والأخطار هو الضمانة الأكيدة لعدم عودة عقارب الساعة إلى الوراء وإدخال لبنان مجددا في أتون الصراعات الدولية والإقليمية".

ودعا الوحدات العسكرية "إلى عدم التهاون مع أي اعتداء يطال أرواح المواطنين وممتلكاتهم والتدخل الفوري لحسم الإشكالات الأمنية وتوقيف المتورطين فيها".

تأتي هذه التصريحات على خلفية اشتباكات شهدتها عدة مناطق في لبنان وهجمات تعرض لها عناصر الجيش اللبناني.

كما يأتي في ظل ردود فعل غاضبة من قوى لبنانية على تورط حزب الله المتزايد في القتال إلى جانب القوات السورية الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة