الصين تجدد تهديدها بغزو تايوان   
الأربعاء 1422/5/12 هـ - الموافق 1/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مناورات ضخمة للقوات الصينية بإقليم غواندونغ

احتفل جيش الشعب الصيني بالذكرى الـ74 لإنشائه بإطلاق تهديدات جديدة بغزو تايوان لإعادتها إلى السيادة الصينية. في هذه الأثناء وجهت بكين رسميا تهمة تهديد أمن الدولة لأستاذ جامعي أميركي من أصل صيني محتجز في الصين منذ أبريل/ نيسان الماضي.

فقد وجه وزير الدفاع الصيني تشاي هاوتيان تحذيرا شديد اللهجة إلى تايوان بضرورة العودة إلى سيادة الوطن الأم وعدم الإصرار على الاستقلال. وجاءت هذه التهديدات في سياق تصريحات صحفية نشرتها صحيفة الشعب الصينية. وأوضح الوزير الصيني أن بلاده لم تتخل حتى الآن عن الخيار العسكري لإعادة تايوان، معتبرا هذه القضية جوهرية وتأتي على قمة أولويات المصالح العليا للصين.

وقال هاوتيان "لن نتخلى أبدا عن خيار القوة ولن نسمح بتدخل قوات أجنبية في تايوان"، وذلك في إشارة واضحة إلى تعهدات الولايات المتحدة بحماية السواحل التايوانية من أي غزو صيني محتمل. وتوقع الوزير فشل جميع محاولات عرقلة إعادة توحيد الصين. وفي هذا السياق تعهد هاوتيان باستمرار عمليات تحديث الجيش الصيني خاصة بعد موافقة البرلمان على زيادة ميزانية الدفاع بمقدار 17.7% لتصل إلى 17 مليار دولار.

جندي من القوات البحرية أثناء المناورات
وتوقعت صحيفة الشعب في هذا الصدد زيادة ميزانية الدفاع مرة أخرى بمقدار أربع مرات استعدادا لأي هجوم صيني محتمل ضد تايوان ولتطوير القدرات التكنولوجية للجيش وإمكانيات شن ضربات عسكرية بعيدة المدى. وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تواصل فيه القوات المسلحة الصينية مناوراتها الحربية بجزيرة دونغشان المواجهة للسواحل التايوانية.

وكانت المناورات قد بدأت منذ شهرين في إقليمي غواندونغ وفوجيان جنوبي الصين، ولكن مصادر صحفية في هونغ كونغ توقعت توسيع نطاق التدريبات لتشارك فيها جميع أفرع القوات المسلحة الصينية. ويذكر أن الصين تجري عادة مناورات قرب السواحل التايوانية في استعراض معتاد للقوة. وتشمل هذه المناورات تدريبات إنزال برمائي للجنود الصينيين وهو السيناريو المتوقع للغزو الصيني لتايوان.

محاكمة أكاديمي أميركي
على صعيد آخر كشفت منظمة لحقوق الإنسان في هونغ كونغ عن توجيه تهمة الإضرار بأمن الدولة إلى أكاديمي أميركى من أصل صيني يدعى وو جيانمين. وأوضح المركز الإعلامي لمنظمة حقوق الإنسان والديمقراطية أن محاكمة جيانمين ستبدأ في أكتوبر/ تشرين أول المقبل قبيل زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش المقررة إلى بكين.

وأوضحت المنظمة أن جيانمين محتجز منذ 8 أبريل/ نيسان الماضي لمشاركته في تأليف كتاب حول قمع الجيش الصيني لتظاهرات الطلبة في ميدان تيانمن ببكين عام 1989. وأكدت مصادر دبلوماسية غربية في بكين هذه الأنباء موضحة أن التهم الموجهة للأكاديمي تتعلق بالتجسس والإضرار بالأمن القومي
لي شاومين
الصيني. ولكن المصادر نفت علمها بمدى علاقة هذه التهم بالكتاب الذي ساهم في تأليفه. وبدأ وو جيانمين (46 عاما) حياته المهنية صحفيا في صحيفة محلية يصدرها الحزب الشيوعي الصيني جنوبي الصين.

وكانت بكين قد أفرجت الأسبوع الماضي عن ثلاثة صينيين مقيمين في الولايات المتحدة بعد إدانتهم بتهمة التجسس لحساب تايوان. ورحلت السلطات الصينية على الفور الأكاديمي الأميركي لي شاومين وعالمة الاجتماع غاو زهان إلى الولايات المتحدة بعد الإفراج عنهما مباشرة. وفسرت هذه الخطوة على أنها محاولة لتحسين أجواء العلاقات بين الصين والولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة