واشنطن تحث بكين لإعادة بيونغ يانغ للمحادثات السداسية   
الجمعة 1426/5/18 هـ - الموافق 24/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

بيونغ يانغ لم تحدد موعدا لاستئناف المحادثات بشأن منشآتها النووية (رويترز-أرشيف)

حثت الولايات المتحدة الصين على ممارسة المزيد من الضغوطات على كوريا الشمالية وحملها على استئناف المشاركة في المباحثات السداسية بشأن برنامجها النووي.
 
وقال روبرت جوزف مساعد وزيرة الخارجية المكلف بمراقبة التسلح إن الصين تقدم الكثير من المساعدات لكوريا الشمالية مشيرا إلى أن بإمكانها ممارسة المزيد من النفوذ على بيونغ يانغ.
 
يأتي ذلك عقب لقاء جمع الكوريتين أمس في سول للبحث في إيجاد حل سلمي لأزمة بيونغ يانغ النووية دون التوصل إلى موعد لاستئناف المحادثات المتعددة الأطراف.
 
وقال وزير شؤون الوحدة في كوريا الجنوبية تشونغ دونغ يونغ إن وفدي الجانبين اتفقا في ختام محادثاتهما على استمرار الحوار واتخاذ إجراءات حقيقية تهدف في النهاية إلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.
 
كما أعلن تعهد سول بتقديم مساعدات غذائية لبيونغ يانغ والاتفاق على عقد الجولة المقبلة من المحادثات في سبتمبر/أيلول القادم.
 
وقد ظهر وفدا الكوريتين للمرة الأولى في مؤتمر صحفي مشترك عقب المحادثات، بعدما كان يكتفى في السابق بإصدار بيان مكتوب بشأن الاجتماعات.
 
وكان الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ إيل قد أعلن قبل أسبوع استعداد بلاده للعودة إلى المفاوضات السداسية التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان, لكنه اشترط إظهار واشنطن لما أسماه الاحترام المطلوب تجاه بيونغ يانغ.


 

وفي تطور آخر وافق الصليب الأحمر في الكوريتين اليوم على تبادل الخبرات في المجال الطبي سعيا إلى تحسين المعايير الطبية في الشمال والتي تعاني من التدهور.

 

وقال رئيس الفرع الشمالي للمنظمة هان وان سانغ في بيان له إن الاتفاق شمل إرسال مساعدات طبية ومعدات إلى مستشفيات الصليب الأحمر في العاصمة بيونغ يانغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة