رافالومانانا يحكم سيطرته على مدغشقر   
الجمعة 1423/4/3 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مارك رافالومانانا
أعلن في باريس أن رئيس مدغشقر السابق ديدييه راتسيراكا وصل إلى فرنسا صباح اليوم بعد مغادرته المفاجئة جزيرته المقسمة الواقعة في المحيط الهندي، لينهي صراعا طال أمده على السلطة منذ انتخابات ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ودعت الخارجية الفرنسية اليوم الجمعة إلى حل سلمي وسريع للصراع على الرئاسة في مدغشقر بعد الوصول المفاجئ لراتسيراكا إليها. وقال متحدث باسم الخارجية إن هناك حاجة إلى تسوية سياسية سريعة للمواجهة الجارية منذ ستة أشهر، وإن الخطوة القادمة قد تكون الدعوة إلى عقد اجتماع لمنظمة الوحدة الأفريقية يتحدد في وقت لاحق. يذكر أن فرنسا هي الدولة المستعمرة السابقة لمدغشقر.

وعلى الفور سارع منافسه الرئيس المنتخب مارك رافالومانانا إلى الإعلان عن إزالة الحواجز المقامة على طول المناطق الخاضعة لسلطة راتسيراكا والمحاصرة للعاصمة أنتاناناريفو، داعيا شعبه إلى المصالحة.

وقال رافالومانانا في خطاب مختصر بثته الإذاعة الوطنية إن الوقت قد أزف لأن ينهي الشعب خصوماته ويتفرغ للعمل من أجل تنمية البلاد اقتصاديا واجتماعيا.

ديدييه راتسيراكا
وكانت الحواجز قد أقامتها القوات الموالية للرئيس السابق في طول الجزيرة، في محاولة لعزل العاصمة -مقر حكومة رافالومانانا- وإلحاق الضرر بالنشاط الاقتصادي في واحدة من أفقر دول العالم.

وتأتي مغادرة راتسيراكا لمدغشقر في أعقاب استيلاء القوات الموالية لمنافسه رافالومانانا على مزيد من المواقع كان أبرزها الجسر الإستراتيجي الذي استخدم في الحصار المفروض على العاصمة.

وكان الحاجز المقام على جسر نهر بيتسيبوكا يقطع منذ ثلاثة أشهر الطريق الرابط بين العاصمة الواقعة تحت سيطرة رافالومانانا وماهاجانغا الميناء الكبير شمال غرب مدغشقر والواقع بأيدي راتسيراكا، ليصبح الميناء الآن تحت سيطرة قوات رافالومانانا.

وقد نفى راتسيراكا الذي حكم مدغشقر عقدين من الزمن أن يكون قد فر من البلاد، وأوضح للصحفيين أن زيارته لباريس تهدف إلى إيجاد حل للأزمة الخطيرة في بلاده وقال "لست هاربا ولست متخليا عن شعب مدغشقر".

وكانت محكمة قد أعلنت رافالومانانا في الشهر الماضي رئيسا للبلاد بعد انتخابات ثار حولها جدل كبير. ويسيطر رافالومانانا الآن على ثلاثة أقاليم في مدغشقر وهو رجل أعمال ثري. ولم يعرف سبب مغادرة راتسيراكا مدغشقر التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة