مصر تقرر إعدام كتاب به عبارة تبيح دم المسيحيين   
الخميس 28/12/1427 هـ - الموافق 18/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)
المفكر محمد عمارة اعتذر عما جاء في الكتاب (الجزيرة)
قررت وزارة الأوقاف المصرية أمس إعدام كتاب صادر عنها
لاشتماله على عبارة عن إباحة دم وأموال المسيحيين أصدره المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الشهر الماضي تحت عنوان "فتنة التكفير بين الشيعة والوهابية والصوفية".
 
ووردت في الكتاب الذي ألفه المفكر الإسلامي محمد عمارة عبارة تتحدث عن إباحة دم وأموال غير المسلمين والنصارى والبراهمة والزنادقة ونشرت صحف مصرية مقالات تنتقد الكتاب وتشير لغضب مسيحيين لصدوره.
 
وأصدر عمارة بيانا الأسبوع الماضي اعتذر فيه عما جاء في الكتاب نقلا عن كتاب للإمام الغزالي المتوفى عام 1111 طبع عام 1907 منقولا عن مخطوط وقال عمارة إن العبارة وردت ضمن تعريف الكفر الذي هو تكذيب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مضيفا أنه نقل العبارة دون مراجعة ثقة منه بالغزالي.
 
وقالت الوزارة في بيان إنها قررت سحب جميع نسخ الكتاب من الأسواق وقد تم ذلك بالفعل وعادت نسخ الكتاب إلى المجلس وسيتم التصرف فيها بإعدامها, وأضافت أنه تبين أن ما ورد به خاطئ تماما ولا يتفق مع تعاليم الإسلام بل يتناقض معها تناقضا واضحا مشددة على حرصها على مشاعر وعقيدة المسيحيين المصريين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة