رئيس فنزويلا يدعو للحوار مع واشنطن   
الأربعاء 1434/6/14 هـ - الموافق 24/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)
مادورو دعا إلى علاقة أفضل مع واشنطن أساسها الاحترام وبعيدا عن التهديدات (رويترز)

رشح الرئيس الفنزويلي الجديد نيكولاس مادورو قائما جديدا بالأعمال لبعثته الدبلوماسية في واشنطن، وأرسل عرضا للحوار بعد أن هاجم الولايات المتحدة لتدخلها في نزاع بشأن انتخابه.

ودعا  مادورو بكلمة أذيعت تلفزيونيا الثلاثاء إلى "الاحترام والحوار" وهو يعلن ترشيح كاليكتسو أورتيغا -حليفه وعضو بوفد فنزويلا إلى برلمان أميركا اللاتينية- لتولي منصب القائم بالأعمال بواشنطن.

وقال مادورو إن بلاده تريد أن تكون لها أفضل الروابط مع جميع حكومات العالم ومنها الحكومة الأميركية، لكن على أساس الاحترام وبعيدا عن التهديدات.

وعبر عن أمله في أن يأتي اليوم الذي يكون لبلاده علاقات قائمة على الاحترام مع الولايات المتحدة وحوار بين دولتين متكافئتين عاجلا أو آجلا، مشددا على ضرورة أن تدرك النخب التي تحكم الولايات المتحدة أن هناك أميركا لاتينية جديدة مستقلة وذات سيادة وكرامة.

وفي الأسبوع الماضي هاجم مادورو الولايات المتحدة لتدخلها "الفج والسوقي" في تأييد دعوات إلى إعادة فرز الأصوات بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت بفنزويلا في 14 الشهر الجاري.

وفاز مادورو بالانتخابات بفارق يقل عن 2% على منافسه زعيم المعارضة إنريكي كابريليس الذي زعم أن الانتخابات شهدت آلاف المخالفات التي أثرت على نتيجتها.

والنزاعات بين فنزويلا والولايات المتحدة كانت متكررة بعهد الرئيس الاشتراكي الراحل هوغو شافيز الذي حكم البلاد 14 عاما، وهو ما حال دون تبادل السفراء بين البلدين. 

وتذبذب مادورو -الذي فاز بانتخابات هذا الشهر ليخلف شافيز بعد وفاته بالسرطان- بين مد اليد إلى الإدارة الأميركية وإدانة سياساتها بنفس لهجة الخطاب المتشددة التي اتبعها سلفه.

وعلى الرغم من سنوات من النزاعات الدبلوماسية، فإن إمدادات النفط استمرت بالتدفق من فنزويلا إلى الولايات المتحدة.

وترسل فنزويلا -العضو بمنظمة أوبك والتي تملك أكبر احتياطيات نفطية بالعالم- ما بين تسعمائة ألف إلى مليون برميل يوميا من الخام إلى الولايات المتحدة التي تعد أكبر سوق لصادراتها النفطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة