روسيا: واشنطن في نشرها للديمقراطية تمكن لمصالحها فقط   
الاثنين 19/2/1427 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:28 (مكة المكرمة)، 18:28 (غرينتش)
روسيا قالت إن كل بلد يسير نحو الديمقراطية حسب ظروفه (الفرنسية-أرشيف)

حملت روسيا بشدة على المفهوم الأميركي لنشر الديمقراطية في العالم، وقالت إنه يهدف لنشر مصالح واشنطن قبل أن يكون لنشر الحرية.
 
وأضافت الخارجية الروسية في بيان شديد اللهجة بعد أيام من تقرير أميركي انتقد ما أسماه تراجع الحريات بروسيا أنه "لا أحد يحتكر تعريف الديمقراطية.. وكل بلد يسير نحوها آخذا بالحسبان ظروفا تاريخية وسياسية معينة تماما كما فعلت الولايات المتحدة".
 
كما ذكر البيان "أن هناك اتجاه واضحا في السياسة الدولية تبنى فيه الحلول على العامل السياسي لا على تحليل موضوعي للوضع.. ولا يمكن للمرء معها إلا أن يشعر أن الشعارات ترفع فقط للدفاع عن المصالح" في إشارة إلى الدور الأميركي في الدول التي خرجت من العباءة السوفياتية مثل أوكرانيا وجورجيا.
 
بوتين متهم بتدجين البرلمان واحتكار التلفزيون والتضييق على المنظمات غير الحكومية (الفرنسية)
الاحترام المتبادل
وقالت الخارجية الروسية إن "محاولات فرض  الديمقراطية اصطناعيا بل وقسرا لا لن تجلب النجاح فقط, لكنها قد تعري الفكرة ذاتها من مصداقيتها" وعاتبت الولايات المتحدة لأن التقرير خلا  ولو "من كلمة واحدة.. حول التعاون بين الدولتين.. والاحترام المتبادل للمصالح المشروعة لكل واحدة".
 
وكان تقرير إستراتيجية الأمن القومي -الأول الذي تصدره الإدارة الأميركية منذ 2004- خص روسيا بفقرتين وأشار إلى ما أسماه تراجع الرئيس فلاديمير بوتين عن الديمقراطية, قائلا إن سياسات الكرملين ستحدد مسار علاقات البلدين.
 
عزوف عن الديمقراطية
وقد أبدت واشنطن استياءها مما تصفه بعزوف روسيا عن الديمقراطية, بعد أن "دجن" البرلمان وألغي انتخاب حكام المحافظات ووضع الكرملين يده على التلفزيون الحكومي قبل أن يشن قانونا جديدا يشدد الرقابة على المنظمات غير الحكومية.
 
ولم يقتصر التقرير على الداخل بل أشار أيضا إلى مخاوف واشنطن من الدور الدولي الذي تريد موسكو أن تضطلع به, وذكر صراحة دورها في الشرق الأوسط وفي آسيا كعامل مؤثر في علاقات البلدين.
 
وتسعى روسيا منذ مجيء بوتين إلى استرجاع دورها بالشرق الأوسط, وكان ذلك محركا وراء استقبالها وفدا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإن كانت هناك قراءة تقول إن واشنطن باركت اللقاء من طرف خفي لجس نبض حماس دون أن تفقد ماء الوجه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة