مدن كبرى تطلق مبادرة لمكافحة ارتفاع درجات الحرارة   
الخميس 1427/7/9 هـ - الموافق 3/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

حشدت لوس أنجلوس ولندن ونيويورك وسول و18 مدينة كبرى بأنحاء متفرقة من العالم قواها وراء مشروع عالمي يهدف لتقليل انبعاث الغازات المسببة لما يعرف بظاهرة الاحتباس الحراري.

وهذه المبادرة أطلقتها مؤسسة الرئيس الأميركي السابق بل كلينتون، وستمكن المدن من شراء حاجاتها من الطاقة بشكل مجمع وتخفيض سعر المنتجات التي تقتصد باستخدام الطاقة وتقديم دعم فني لمساعدتها على أن تصبح أكثر توفيرا للطاقة.

والمناطق الحضرية مسؤولة عن أكثر من 75% من انبعاث الغازات مما يجعل تقليص استخدام الطاقة أمرا ضروريا لإبطاء سرعة ارتفاع درجات الحرارة في العالم.

وبين الخطوات العملية التي من المتوقع أن تقدم عليها المدن لتقليل انبعاث الغازات استخدام إشارات مرور وأنظمة إضاءة للشوارع موفرة للطاقة وأنواع من الوقود الحيوي للمواصلات داخل المدن ووضع بعض الأنظمة لمنع التكدس المروري.

وأوضح كين ليفنغستون رئيس بلدية لندن الذي دشن المبادرة بلوس أنجلوس ومعه كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، أن أكبر مدن العالم يمكن أن تلعب دورا مهما بهذا، وأنها بالفعل في منتصف عملية تطوير تقنيات وأساليب جديدة تعطي أملا بأننا قد ننجح في تقليص انبعاث الكربون.

وقالت مؤسسة كلينتون إنها تأمل أن يفيد التنسيق بين المدن الكبرى بدعم الجهود التي تبذل الآن ببعض الأماكن ومن قبل بعض الأفراد.

وبدأت الشراكة بـ22 مدينة هي: برلين وبوينس أيرس والقاهرة وكاركاس وشيكاغو ودلهي وداكا وإسطنبول وجوهانسبرغ ولندن ولوس أنجلوس ومدريد وملبورن ومكسيكو سيتي ونيويورك وباريس وفيلادلفيا وروما وساو باولو وسول وتورونتو ووارسو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة