الحكومة تتوقع والمعارضة تستبعد فوز شافيز بالاستفتاء   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

شافيز وسط مؤيديه أثناء تجمع انتخابي في العاصمة كراكاس (الفرنسية)
توقع نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه فيسنت رانغيل أن يتخطى الرئيس هوغو شافيز الاستفتاء المزمع إجراؤه غدا بنجاح ليحتفظ بمنصبه رئيسا للبلاد حتى انتهاء ولايته عام 2006.

ودعا رانغيل في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة كراكاس المعارضة إلى الحوار مع الحكومة فور الانتهاء من الاقتراع من أجل تحقيق مصالحة وطنية في البلاد.

غير أن المعارضة على لسان منسقها العام وحاكم مقاطعة ميراندا إنريك ميندوزا والعديد من زعمائها الآخرين، أكدت ثقتها في هزيمة شافيز في استفتاء يوم غد، وقالت إن أي مصالحة لن تتم إلا بعد الإفراج عن نحو 60 من خصوم شافيز المعتقلين منذ أبريل/ نيسان الماضي.

في هذه الأثناء بدأ المراقبون الدوليون في التوافد على كراكاس للإشراف على الاستفتاء. وبناء على نتائج هذا الاستفتاء سيتحدد مصير شافيز إما أن يظل في منصبه أو تجرى انتخابات رئاسية جديدة.

ويقول شافيز إنه في حالة فوز خصومه في الاستفتاء فإنه سيخوض الانتخابات الجديدة التي ستجرى بعد شهر.

ويشيد مؤيدو شافيز به لنجاحه في تحسين حياة الفقراء عن طريق برامج اجتماعية مكثفة بينما يرى معارضوه أنه خطيب مهيج يسعى للإثارة متأثرا بآراء الزعيم الكوبي فيدل كاسترو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة