كوربين محل إجماع فلسطيني وجدل سوري   
الاثنين 1436/12/1 هـ - الموافق 14/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

محمد أمين-لندن 

بعد 41 عاما من النضال السياسي، انتخب اليساري البريطاني المخضرم جيرمي كوربين زعيما لحزب العمال، والذي يوصف بأنه "نصير الفلسطينيين والمظلومين" ويُعد محط أنظار الفلسطينيين والعرب، خصوصا وأنه قاد الدعوة للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهو معروف بدفاعه عن اللاجئين السوريين وإقراره بمسؤولية بريطانيا تجاههم، رغم أن قناعاته السياسية تجاه الحل في سوريا لا تروق لكثير من المعارضين السوريين.

وفي الملف الفلسطيني، كان لـ كوربين دور بارز في اعتراف البرلمان البريطاني الرمزي بدولة فلسطين بأغلبية 274 صوتا منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ويعتبره النشطاء الفلسطينيون في بريطانيا أحد المناصرين الرئيسيين لقضيتهم، لأنه لا يكاد يغيب عن أي مظاهرة من أجل فلسطين، كما أنه من أشد المنتقدين للاستمرار في تسليح إسرائيل، وهو عضو في حملة التضامن مع فلسطين، فضلا عن منظمة العفو الدولية، ويترأس تحالف "أوقفوا الحرب".

كوربين مشاركا بمظاهرة ضد إسرائيل (الجزيرة)

ويعول الفلسطينيون على كوربين في إحداث توازن في موقف بريطانيا من قضيتهم، في الوقت الذي يتهمون فيه رئيس الوزراء ديفد كاميرون وحزب المحافظين بالانحياز الكامل لإسرائيل، والاستمرار بدعمها وإبرام صفقات السلاح معها. وآخر هذه الانتقادات الغضب الذي سببه استقبال كاميرون لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أيام، رغم توقيع أكثر من مائة ألف بريطاني عريضة تدعو لاعتقاله ومنعه من دخول بلادهم.

ويرى الرئيس السابق للمنتدى الفلسطيني ببريطانيا زياد العالول، وهو عضو في حزب العمال في فوز كوربين "زلزالا في السياسة البريطانية وعودة قوية لليسار والنقابات العمالية التي دعمته وتعبيرا عن التغيير الكبير بالشارع البريطاني تجاه القضية الفلسطينية، وحصول كوربين على ثلثي أصوات حزب العمال يدلل على تغيير كبير داخل الحزب لصالح فلسطين، وانحسار لمؤيدي إسرائيل" مضيفا أن كوربين من الداعمين الحقيقيين لحق الشعب الفلسطيني في العودة، و"فوزه سيدعم مقاطعة إسرائيل التي جن جنون اللوبي المؤيد لها جراء انتصاره".
 
وبينما يبدو كوربين محل إجماع فلسطيني، فإن مواقفه حيال الوضع في سوريا لا تبدو كذلك، فالرجل يعارض بشدة أي تدخل عسكري هناك، الأمر الذي يعتبره المعارضون السوريون "موقفا يصب في مصلحة النظام الذي مازال قائما بفضل تلكؤ الغرب في توجيه ضربة عسكرية له " كما يعارض كوربين كذلك شن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

النجار ينتقد موقف كوربين من الأزمة السورية (الجزيرة)

وفي أول خطاب ألقاه عقب فوزه برئاسة حزب العمال، قال كوربين إنه لا حل عسكريا للأزمة في سوريا، داعيا للحل السلمي عبر الحوار. كما أعلن رفضه أي تدخل عسكري داعيا للحوار "بين كل الأطراف بما فيها إيران كخطوة أساسية للوصول لحل للأزمة السورية" مؤكدا ضرورة عدم استبعاد المعارضة وفصائلها المسلحة من هذا الحوار من أجل الوصول للسلام في سوريا.

ويقول الناشط السياسي السوري محمد النجار "إن مواقف كوربين الإنسانية معروفة لكل السوريين، لكنهم يخشون من انفتاحه على إيران وقناعاته المتعلقة بطهران ودورها المفترض في حل الأزمة، في الوقت الذي يعتبرها غالبية السوريين عدوا، ولا أحد يشكك في تحدي كوربين للهيمنة الأميركية، داعيا الزعيم العمالي الجديد "للنظر أكثر في الملف السوري والوصول لقناعة حقيقية بأن حل الأزمة لا يكون إلا باجتثاث المسبب الرئيس لها وهو نظام الرئيس السوري بشار الأسد وليس الحوار معه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة