مهرجان بلندن لنصرة القدس   
الاثنين 1431/4/7 هـ - الموافق 22/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

جانب ممن حضروا مهرجان دعم الأقصى في لندن (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

نظم المنتدى الفلسطيني في بريطانيا والمراكز الإسلامية بلندن مهرجانا خطابيا مساء أمس الأحد تحت شعار "الأقصى في خطر" وذلك في المسجد المركزي بالعاصمة البريطانية لندن ضمن فعاليات التضامن مع المسجد الأقصى في بريطانيا.

وحيى المنتدى، ومن خلفه أبناء الجالية الفلسطينية في بريطانيا أهل القدس الذين وصفهم المشاركون في المهرجان بأنهم يدافعون بصدورهم العارية عن شرف الأمة وعن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

كمال الهلباوي عبر عن أمله في أن تستعد الأمة للجهاد (الجزيرة نت) 
خطر محدق

وطالبت قيادات إسلامية في بريطانيا، على رأسها كمال الهلباوي وأحمد الذبيان وراشد الغنوشي وحافظ الكرمي –في كلمات بالمناسبة- بتحرك جماهيري لنصرة الأقصى، وأكدت على ضرورة تقديم كافة أنواع الدعم لأهل القدس.

وقال رئيس "مركز دراسات الإرهاب من وجهة النظر الأخرى" كمال الهلباوي إن الخطر المحدق الآن ليس بفلسطين فحسب، ولكن بالمسجد الأقصى، داعيا الزعماء العرب إلى أن يقوموا "بالدور الذي طالما كتبوه في مقررات الجامعة العربية وقممها التي زادت عن الثلاثين"، وإلى تطبيق مقررات منظمة المؤتمر الإسلامي العديدة، التي قال إنه "لم يُنَفَّذ منها شيء في ما يتعلق بفلسطين".

وأعرب الهلباوي عن أمله في أن "تستعد الأمة للجهاد بكل أنواعه حتى طرد المحتل من أرضها كما فعلت فرنسا عندما احتلتها ألمانيا فجاهدت كي تحرر بلادها" وتساءل "لماذا حلال على فرنسا أن تحرر أرضها وحرام على الفلسطينيين أن يحرروا أرضهم؟".

وبدوره قال المدير التنفيذي لمؤسسة قرطبة لحوار الحضارات أنس التكريتي إن المهرجان "رد فعل على ما يجري من جرائم ضد أهل فلسطين طفح بها الكيل، ورد فعل على ما يجري من جرائم بحق القدس والأقصى".

وأضاف أن هذا المهرجان يأتي كذلك استجابة "لموقف عالمي في الأمة الإسلامية وموقف علماء المسلمين، واستجابة لنداء أهل القدس، وشجبا للسكوت والتخاذل".

وبعث التكريتي في حديث للجزيرة نت رسالة لصناع القرار في بريطانيا قائلا إن لبلادهم "دورا تاريخيا في الجريمة التي ارتكبت بحق فلسطين، كما أن لها دورا ومسؤولية الآن في ما يجري من صمت على هذه الجرائم التي ترتكب بشكل يومي على يد الصهاينة".

الترك دعا الأمة للتحرك دفاعا عن المقدسات (الجزيرة نت) 
دعوة للتحرك

أما أمين سر المنتدى الفلسطيني في بريطانيا أحمد الترك فقال للجزيرة نت إن المهرجان "صرخة احتجاج على الإجراءات التصعيدية والاعتداءات الآثمة التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية في فلسطين"، والتي كان آخرها ضم مواقع أثرية إسلامية إلى التراث اليهودي وبناء كنيس الخراب "تمهيدا لهدم الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه"، حسب تعبيره.

ودعا الترك أبناء الأمة العربية والإسلامية "للتحرك من أجل الدفاع عن المقدسات"، وطالب المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية المدافعة عن حقوق العبادة والإنسان "بموقف مشرف لوقف الاعتداءات المستمرة على المقدسات الإسلامية في فلسطين".

وأشار إلى أنه يجب أن يفهم العالم أن المسجد الأقصى غير مسموح أن يمس بسوء أو أن يعتدى عليه تحت أي تبرير أو مسمى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة