ولي عهد أبو ظبي يزور العراق في إطار انفتاح عربي   
الثلاثاء 1429/10/8 هـ - الموافق 7/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)
رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد يستقبل المالكي لدى زيارة الأخير أبو ظبي (الأوروبية-أرشيف)

وصل نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ولي عهد إمارة أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بغداد بعد ظهر الثلاثاء على رأس وفد رفيع المستوى.
 
وقال مصدر رسمي عراقي إن رئيس الوزراء نوري المالكي وكبار المسؤولين والوزراء كانوا في استقبال المسؤول الإماراتي في المطار. وقد توجه محمد بن زايد والمالكي بعد ذلك إلى بغداد.

وأضاف المصدر أن ولي عهد أبو ظبي سيجري محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين حول "تعزيز سبل التعاون المشترك والعلاقات الثنائية".

وتابع أن الزيارة تأتي استكمالا لمشاورات بين البلدين كانت بدأت بزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى الإمارات وزيارة وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان إلى بغداد.

وكان بيان حكومي أكد في وقت سابق أن "الزيارة تأتي في إطار التوجهات العربية الساعية إلى دعم العراق، إذ سبقتها قبل يومين زيارة وزير خارجية مصر أحمد أبو الغيط، فضلا عن مباشرة بعثة الجامعة العربية مهامها رسميا في بغداد".

وكانت دولة الإمارات عبرت عن استعدادها للمشاركة في إعادة إعمار هذا البلد.

وقدم السفير الإماراتي في بغداد عبد الله الشحي أوراق اعتماده في الرابع من سبتمبر/أيلول الماضي كأول سفير لدولة عربية لدى العراق منذ عدة أعوام.

وقام وزير الخارجية الإماراتي في الخامس من يونيو/حزيران الماضي بزيارة بغداد. وكان حينها أول مسؤول خليجي على هذا المستوى يزور العراق منذ بدء العملية العسكرية بقيادة أميركية العام 2003.

وقد سحبت الإمارات أرفع دبلوماسييها في بغداد وكان برتبة قائم بالأعمال، في مايو/أيار 2006 بعد خطف دبلوماسي إماراتي على يد مجموعة إسلامية مسلحة، وقد أفرج عنه بعد أسبوعين.

وكان رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد أعلن "إلغاء كافة الديون المستحقة على العراق والبالغة أربعة مليارات دولار تم تقديمها في أوقات مختلفة بالإضافة إلى الفوائد المترتبة عليها". وأكد مصدر رسمي أن هذه الديون "تقل بقليل عن سبعة مليارات دولار".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة