الرئيس المقدوني يتوقع إرجاء موعد الانتخابات المبكرة   
الأحد 1422/9/10 هـ - الموافق 25/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوريس ترايكوفسكي
قال الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي إن بلاده ترغب في استعادة السيطرة على الأراضي التي يسيطر عليها المقاتلون الألبان عند حلول منتصف يناير/ كانون الثاني القادم بمساعدة وسطاء السلام الغربيين، وإنه قد يؤجل إجراء انتخابات مبكرة حتى الربيع القادم.

وقال ترايكوفسكي في مقابلة صحفية أجريت معه مطلع الأسبوع إن المقاتلين الألبان الذين مازالوا يحتفظون بأسلحتهم رغم تسريحهم ليس لديهم ما يبرر مقاومة عودة سلطة الحكومة بعد الموافقة على إصلاحات تتعلق بالحقوق المدنية للألبان وإصدار عفو عام عن المقاتلين في إطار اتفاق سلام أبرم في أغسطس/ آب الماضي.

وتوقع الرئيس المقدوني أن يجري البرلمان غدا اقتراعا لإرجاء الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها يوم 27 يناير/ كانون الثاني إلى أبريل/ نيسان المقبل. وأوضح أن الموعد الجديد المقترح أكثر واقعية لأنه يتعين أولا تعزيز الأمن والنظام في المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون الألبان.

وأضاف أن "عودة دخول الشرطة ستتم بطريقة تتسم بالشفافية من خلال مباحثات مع كل من المجتمع الدولي والسلطات المحلية الألبانية". وقال إن القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية ستبقى بعيدا عن مناطق المقاتلين الألبان.

وأضاف أن انسحاب الحزب الرئيسي المعتدل من الائتلاف الحاكم الأسبوع الماضي لا يمثل تهديدا للسلام رغم أنه زاد من هيمنة القوميين. وقال إنه يثق في أن رئيس الوزراء ليوبكو جورجيفسكي سيختار الشخصيات المناسبة لتولي المناصب الشاغرة وهي مناصب وزيري الدفاع والخارجية ونائب رئيس الوزراء. وشدد على ضرورة أن يكون الوزراء الجدد "قادرين على التعاون معي ومع المجتمع الدولي وأن يدركوا أننا بصدد دخول مرحلة حساسة للغاية".

يشار إلى أن اتفاق السلام ينص في مرحلته الأولى على دخول قوات الشرطة في القرى الواقعة في منطقة غوستيفار الغربية، ودخولها في المرحلة التالية في وادي تيتوفو الذي شهد قتالا عنيفا. أما في المرحلة الثالثة فتدخل الشرطة منطقة كومانوفو التي دمرت المدفعية الحكومية قراها. وتمثل هذه المناطق الثلاث نحو 10% من مقدونيا التي تجاور إقليم كوسوفو الواقع تحت إشراف الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة