صعود الإخوان في مصر يقلق واشنطن   
السبت 2/11/1426 هـ - الموافق 3/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
تباينت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم السبت، فبينما اعتبرت إحداها أن نهوض الإخوان في مصر أمر مقلق للسياسة الأميركية، ركزت أخرى على تداعي الأوضاع في النجف رغم تحقيق بعض النجاح، كما تطرقت إلى مستقبل الناتو ومشكلة تحويل الإرهاب.

"
صعود الإخوان المسلمين كجماعة معارضة رئيسية في مصر يبدو تهديدا مقلقا لمبادرة نشر الديمقراطية أكبر مبادرة للرئيس الأميركي جورج بوش في الشرق الأوسط
"
واشنطن تايمز

نهوض الإخوان المسلمين
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها تقول إن صعود الإخوان المسلمين كجماعة معارضة رئيسية في مصر يبدو تهديدا مقلقا لمبادرة نشر الديمقراطية أكبر مبادرة للرئيس الأميركي جورج بوش في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن شعار الإخوان هو "الإسلام هو الحل" غير أنه في الواقع يتجاوز الهوية الدينية الخاصة، مشيرة إلى أن الإخوان كانوا براغماتيين وأذكياء سياسيا وبارعين في تشكيل شبكات شعبية تخاطب متطلبات وهموم المصريين الدنيوية.

وأشارت إلى أن الدولة الإسلامية التي يطمح إلى قيامها الإخوان ستكون أكثر عداء لواشنطن من الحكومة المصرية الحالية.

ولفتت الصحيفة إلى أن نشر الديمقراطية كان الفكرة الموحدة لسياسة بوش الخارجية وسط تخبط في ما تعنيه تلك السياسة وكيفية تطبيقها على أنظمة دكتاتورية يحتفظ بعضها بعلاقات جيدة مع واشنطن، ويشكل فيها الإخوان الطرف المعارض الوحيد.

وفي الختام دعت الصحيفة المسؤولين الأميركيين إلى ضبط نظام التغيير في دفعهم للديمقراطية خشية أن تأتي بنتائج غير محمودة.

نجاح وتحديات في النجف
"
الحاجة ما زالت ماسة لبقاء ما لا يقل عن ألف جندي أميركي في النجف طوال عام 2006
"
أوليفر/نيويورك تايمز
أوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا من العراق تؤكد فيه أن مدينة النجف، التي كانت مثالا يردده الرئيس الأميركي جورج بوش على النجاح الذي حققه في العراق وتسليم زمام الأمور للعراقيين، تشهد بعض التحديات، وأن ثمة عوائق تواجه القوات الأميركية فيها لا تقل أهمية عن "العنف" الذي يقوم به السنة.

وقالت الصحيفة إن المدينة تشهد خلافات بين الحين والآخر بين المتنافسين السياسيين، فضلا عن وجود عمليات الخطف المدفوعة سياسيا.

وأشارت إلى أن مجلس النجف الإقليمي هدد قبيل خطاب بوش الذي ألقاه يوم الأربعاء بقطع العلاقات مع القوات الأميركية إثر قيامها بقتل أحد العراقيين طعنا خلال عملية دهم لمنزله.

وأكد القائد الميداني للكتيبة الأولى الكولونيل جيمز أوليفر للصحيفة أن الحاجة ما زالت ماسة لبقاء ما لا يقل عن ألف جندي أميركي في المنطقة طوال عام 2006.

تحويل الناتو
"
على أوروبا أن تقدم مفاهيمها من أجل حلف جديد أكثر فاعلية للمساهمة في الأمن العالمي بدلا من الوقوف مكتوفة الأيدي والشكوى من الأحادية التي تتبعها الولايات المتحدة
"
هوغلاند/واشنطن بوست 
كتب جيم هوغلاند مقالا في صحيفة واشنطن بوست يقول فيه إن الهدوء النسبي الذي يخيم على حلف الشمال الأطلسي سيخضع لفحص عبر الجهود الأميركية الطموحة الرامية إلى تحويل الناتو إلى منظمة أمنية دولية قادرة على الذهاب إلى أي مكان وتقوم بما يتعدى الحروب.

وقال إن على أوروبا أن تقدم مفاهيمها من أجل حلف جديد أكثر فاعلية للمساهمة في الأمن العالمي، بدلا من الوقوف مكتوفة الأيدي والشكوى من الأحادية التي تتبعها الولايات المتحدة.

ومن جانب آخر ينبغي لإدارة بوش أن لا تتعاطى مع الاختلافات عبر الأطلسي كمسألة إرادة سياسية بسيطة، بل كقضية جوهرية لتأسيس ناتو قائم على برنامج مشترك يجلب الفائدة لجميع الأعضاء.

تعريف الإرهاب
كتبت ديانا ويست مقالا في صحيفة واشنطن تايمز تعزو فيه عدم التوصل إلى تعريف الإرهاب إلى غياب التعاون الحقيقي بين شمال وجنوب حوض البحر المتوسط.

ومضت تقول أيضا إن أكثر من حاجز لغوي يقف عائقا أمام التعريفات الإسلامية والغربية للإرهاب، مشيرة إلى أن أي قدر من الحديث السار عن "الاحتواء السياسي" أو مؤتمرات عن التعاون، لن يكون بمقدوره إحداث تغيير في الوضع الراهن.

ونقلت الكاتبة عن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قولها في تعليق لمحطة "سي إن إن" الأميركية حول بيان الفرقاء العراقيين في القاهرة، إنهم "يعتقدون أنهم يحاولون الوصول إلى الاحتواء السياسي والنأي بالعنف والإرهاب عن المقاومة".

وأوضحت الصحيفة أن البيان العراقي أشار إلى أن ثمة فرقا بين الإرهاب والمقاومة، مستنكرة جواز استهداف الجنود الأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة