عصيان بسجن حماة والأمن يستخدم الرصاص   
الجمعة 29/10/1436 هـ - الموافق 14/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:37 (مكة المكرمة)، 15:37 (غرينتش)

أفاد ناشطون بعودة الهدوء إلى سجن حماة المركزي بعد أن أعادت قوات الأمن خمسين معتقلا أخذتهم منه على مدار اليومين الماضيين، ودخول السجناء في عصيان أدى إلى مواجهات مع قوات الأمن.

وقالت المصادر إن السجناء الخمسين أعيدوا إلى السجن إثر العصيان لكن بحالة صحية سيئة جراء التعذيب والضرب المبرح الذي تعرضوا له، كما أكد مصدر من داخل السجن عدم سقوط قتلى وجرحى جراء الاحتجاجات.

وأشار المصدر إلى أن الأضرار اقتصرت على الاختناقات جراء الغاز الذي استخدمته قوات النظام بالإضافة للإصابات الطفيفة، مؤكدا أن هناك خرابا كبيرا حل بالسجن جراء خلع النوافذ والأبواب لسد الممرات.

وكان مركز حماة الإعلامي قد أفاد بـدخول 1200 سجين في سجن حماة المركزي اعتصاما وحالة عصيان أمس الخميس بسبب قيام عناصر النظام والشبيحة بضرب بعض السجناء وشتم الذات الإلهية وإجبار السجناء على الركوع والرضوخ لقوات المخابرات داخل السجن.
 
وأكد المركز قيام قوات النظام داخل السجن بإطلاق الرصاص وقنابل مدمعة لتفريق المعتصمين.

كما أشار إلى وجود أربعين حالة إغماء في صفوف السجناء الذين قام بعضهم بكسر نوافذ وأبواب داخل السجن لإغلاق مداخل الأقسام لتأمين الحماية من عناصر النظام وسط إطلاق التكبيرات.

ويؤكد ناشطون أن النظام يحتجز داخل سجن حماة المركزي نحو ثلاثة آلاف معتقل دون محاكمة ودون مدة محددة.

وكان أكثر من 650 معتقلا في السجن قد أعلنوا الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام في 16 يونيو/حزيران الماضي عقب إصدار قرارات تعسفية أمنية بحق 25 منهم تراوحت بين الإعدام والسجن المؤبد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة