الجنوب واثق من تأسيس دولته   
الأربعاء 1432/1/17 هـ - الموافق 22/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

أتيم قرنق: لن نصوت للوحدة بمفهوم الوطني (الجزيرة نت)

أكد أتيم قرنق القيادي في الحركة الشعبية لتحرير السودان ونائب رئيس البرلمان السوداني، أن الجنوبيين سيصوتون بكثافة في الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب في 9 يناير/كانون الثاني المقبل، وسخر من الذين يرددون أن الجنوب لا يملك مقومات الدولة، قائلا إن الجنوب يحتفظ بخططه لإنشاء دولته ولن يكشف عنها.

ودافع -في حوار أجرته معه الجزيرة نت- عن تبني الحركة الشعبية لخيار الانفصال في الاستفتاء، معتبرا أن اتفاقية السلام لا تمنع أيا من الطرفين من تبني الخيار الذي يريده.

ووصف قرنق الطعون المقدمة ضد إجراءات الاستفتاء بأنها نوع من "التخبط والغباء القانوني والسياسي"، قائلا إن الاستفتاء سيجري في موعده في التاسع من يناير/كانون الثاني لأنه استحقاق دستوري، "ومن يريد التلاعب بنصوص الدستور فهذا شأنه".

ورفض القيادي الجنوبي الإجابة على سؤال عما إذا كان الجنوب يملك مقومات الدولة، ووصف الذين يرددون ذلك بأنهم "شامتون، وعليهم الانتظار حتى قيام هذه الدولة، وذكر أن الجنوب يحتفظ بخططه لإنشاء دولته و"لسنا بصدد دعاية لهذه الدولة".

وأكد قرنق -ردا على سؤال بشأن تراجع الحركة الشعبية عن برنامجها "السودان الجديد"، وتقوقعها جنوبا- بأن الحركة بذلت جهودا في تغيير قانون الأمن الوطني في الشمال وغيره من القوانين، وعندما قامت بتجميع فصائل التمرد في دارفور لإجراء حوار بينها وصفت بالعمالة.

ونفى أن يكون إعلان تأجيل استفتاء أبيي ورد ضمن اتفاق لحل الخلاف بشأن المنطقة، وقال إن التأجيل حدث لأن المؤتمر الوطني لم يقم بتشكيل مفوضية استفتاء أبيي.

وأكد أن دولة الجنوب ستكون حريصة على إقامة علاقات طيبة مع الشمال، ونفى إيواء الجنوب لمتمردين من دارفور، قائلا إن مني أركو مناوي لم يذهب لجوبا باعتباره متمردا، والحكومة في الشمال لم تعلنه متمردا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة