مسلمو البوسنة يحيون ذكرى قتلاهم في سربرنيتشا   
الأربعاء 1422/4/20 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلمون بوسنيون يجلسون على أنقاض منزلهم
في سربرنيتشا (أرشيف)
يستعد مسلمو البوسنة لإحياء الذكرى السادسة لمقتل الآلاف من أقاربهم على أيدي المليشيات الصربية عام 1995 قرب بلدة سربرنيتشا الشرقية، وسط إجراءات أمنية مشددة تحسبا لأي هجوم محتمل من الصرب الغاضبين لإلقاء اللوم عليهم في أشرس مذبحة تعرفها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

ويتوجه أكثر من خمسة آلاف مسلم بوسني اليوم على متن 150 باصا للتجمع في بوتوكاري على مسافة بضعة كيلومترات شمال سربرنيتشا، في احتفال لإزاحة الستار عن نصب تذكاري للمذبحة قرب المقبرة التي تضم رفات الضحايا. وكان أكثر من سبعة آلاف مسلم قد قتلوا عندما سقطت المدينة بأيدي قوات صرب البوسنة عام 1995 رغم أنه كان تحت حماية الأمم المتحدة.

وقد فرضت شرطة صرب البوسنة إجراءات أمنية مشددة على مدينة سربرنيتشا ونشرت أكثر من ألفي شرطي بالإضافة إلى انتشار قوات حفظ السلام الأميركية، وذلك تحسبا من أي اعتداء قد ينفذه القوميون الصرب. وكانت أعمال شغب معادية للمسلمين قام بها الصرب في وقت سابق من العام الحالي.

جماجم عثر عليها في مقبرة جماعية للمسلمين في سربرنيتشا (أرشيف)
ومن المقرر أن يقيم الصرب المحليون بعد يوم من المراسم في سربرنيتشا نصبا تذكاريا خاصا بهم بالجوار ليضم رفات 1300 صربي يقولون إنهم قتلوا في المنطقة أثناء الحرب الأهلية.

يشار إلى أن ذكرى هذا العام تتزامن مع توتر الأوضاع في منطقة البلقان، خاصة مع تسليم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي لمحاكمته عن جرائم حرب ارتكبت في حرب البوسنة، ومع تزايد الضغوط الدولية على سلطات الجمهورية الصربية لاعتقال الزعيم السياسي السابق رادوفان كراديتش والقائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ميلاديتش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة