قتلى وجرحى باقتحام المجلس المحلي بسامراء   
الأربعاء 5/5/1435 هـ - الموافق 5/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت الشرطة العراقية بمقتل نحو عشرة أشخاص وإصابة حوالي خمسين معظمهم من قوات الأمن، في اقتحام مسلحين المجلس المحلي لمدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين وسط العراق الثلاثاء، فيما أعلنت الحكومة أن أربعين دولة أكدت مشاركتها في مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب سيعقد ببغداد نهاية الأسبوع المقبل.

وذكرت الشرطة أن أربعة من عناصرها وثلاثة مدنيين قتلوا إضافة للمسلحين الثلاثة الذين نفذوا عملية الاقتحام.

من جهتها أكدت مصادر بمستشفى سامراء إصابة 47 شخصا بجروح بينهم 30 من أفراد الجيش والشرطة ونائب رئيس المجلس المحلي عمار أحمد وعضو ثان بالمجلس.

ولاحقا أعلنت الشرطة أن الوضع تحت سيطرتها بعد "تطهير المبنى والقضاء على المسلحين".

اقتحام المبنى
وكان المسلحون الثلاثة اقتحموا المبنى بعد أن فجر رابع نفسه عند بوابة المجمع الذي تحيط به جدران مقاومة للتفجيرات.

وقال مصدر في قيادة عمليات سامراء إن اثنين من المسلحين احتجزا رهائن لساعات قبل أن يشتبكا مع قوات الأمن ويفجرا نفسهما.

في الأثناء أعلنت الحكومة العراقية أن أربعين دولة بالإضافة إلى الأمم المتحدة أكدت مشاركتها في مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب سيعقد في بغداد نهاية الأسبوع المقبل.

موقع انفجار في وقت سابق بحي الكرادة ببغداد خلف أربعة قتلى (غيتي إيميجز)

وفي هجمات أخرى الثلاثاء قتل ثلاثة أشخاص وأصيب عدد آخر في مناطق عراقية متفرقة.

ففي الموصل شمال بغداد قتل شرطي وأصيب 13 شخصا بينهم سبعة من قوات الأمن في هجوم "انتحاري" بحزام ناسف اعقبه انفجار سيارة مفخخة استهدف مقرا للشرطة في حي 17 تموز، غرب المدينة، حسب مصادر أمنية وطبية.

كما قتل ضابط وأصيب آخر في هجوم مسلح استهدف سيارتهما في قرية الحاج جنوب الموصل، وفقا للمصادر نفسها.

وقتل أحد عناصر الصحوة وأصيب آخر بجروح في هجوم مسلح في ناحية سركران، شمال غرب كركوك.

ومنذ بداية العام الجاري حصدت أعمال العنف أكثر من 1770 شخصا حسب إحصائية لوكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وطبية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة