بدء الحوار الفلسطيني بالقاهرة وتشكيل لجان لحل قضايا الخلاف   
الخميس 1430/3/2 هـ - الموافق 26/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)
الفصائل الفلسطينية ستشكل خمس لجان لبحث القضايا الخلافية (الجزيرة)

بدأت اليوم في العاصمة المصرية القاهرة أولى جلسات الحوار الوطني الفلسطيني بمشاركة قادة وممثلي مختلف الفصائل. ومن المقرر أن تتشكل خمس لجان لحل القضايا الخلافية بشأن تشكيل الحكومة وإعادة بناء الأجهزة الأمنية والانتخابات ومنظمة التحرير الفلسطينية والمصالحة الوطنية.
 
ويهدف هذا المؤتمر الذي يعقد برعاية مصرية إلى تحقيق وحدة الصف الفلسطيني، وقد استبقت حركتا التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) المؤتمر بالاتفاق على وقف الحملات الإعلامية والإطلاق التدريجي للمعتقلين السياسيين من كلا الجانبين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
ووصف مدير المخابرات المصرية عمر سليمان في كلمة افتتاحية النتائج المرتقبة من الحوار بأنها ستكون علامة فارقة في التاريخ الفلسطيني الحديث. وأوضح سليمان أنه من المفترض أن يتفق المجتمعون على تسمية اللجان الخمس التي سيناط بها بلورة وثيقة شاملة لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني على أن يعقد بعد نجاحها اجتماع موسع بمشاركة عربية.
 
وأشار إلى أنه على استعداد لأن تبدأ هذه اللجان عملها اعتبار من الثامن من مارس/آذار المقبل، موضحا أن اجتماع اليوم يهدف إلى تحديد آلية إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني وتشكيل اللجان الخمس التي تستند إلى المبادئ الأساسية للحوار والمستندة إلى القواسم المشتركة التي جرى التوافق عليها.
 
وحث سليمان الفصائل على المضي قدما لتحقيق المصالحة وإنهاء حالة الانقسام لتلبية رغبة الشعب الفلسطيني في ذلك وتحقيق المصالح العليا له، وطالبهم بأن يجعلوا قرارهم في أيديهم وأن يبتعدوا عن التوازنات الإقليمية، على حد تعبيره.
 
وشدد على ضرورة عدم إطالة الخلاف وتعميق الانقسام، مؤكدا أن مصر لن تتخلى عن دعمها للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
 
وأكد أن مصر تقوم بمساعيها لتحقيق المصالحة واستعادة الهدنة مع إسرائيل "ليس منة منها وإنما تلبية لدورها القومي وميثاق شرف منها تجاه إخوانها الفلسطينيين".
 
وقال رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي الفلسطيني عضو وفدها لحوار القاهرة عزام الأحمد للجزيرة في وقت سابق إنه سيجرى تشكيل اللجان الخمس اليوم حيث سيتم تحديد آليات عملها وأعضائها.
 
وأضاف أن نتائج عمل اللجنة ستعرض في اجتماع تحضره الجامعة العربية واللجنة العربية المشكلة من سبع دول عربية التي شكلتها القمة العربية بدمشق لتحقيق المصالحة الفلسطينية تمهيدا لإعلان الاتفاق وإنهاء حالة الانقسام والبدء بالخطوات التنفيذية لما يتم الاتفاق عليه.
 
وأوضح أن اللجان ستحدد شكل الحكومة وما هو مطلوب منها، خاصة أنها انتقالية ستقوم على بناء الأجهزة الأمنية على أسس مهنية بعيدا عن الفصائلية وتعد لانتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة، في حين ستعمد لجنة منظمة التحرير إلى إعادة هيكلة المنظمة وتنفيذ ما جاء في إعلان القاهرة عام 2005 في هذا الصدد.
 
السجناء والحملات الإعلامية
عزام الأحمد (يمين) والزهار أثناء مؤتمر صحفي الأربعاء (الجزيرة)
وكان عزام الأحمد والقيادي في حماس وزير خارجية الحكومة المقالة محمود الزهار قد عقدا مؤتمرا صحفيا في القاهرة مساء الأربعاء أعلنا فيه التوصل لاتفاق مكتوب بينهما نص على النقاط الثلاث التالية:

أولا: التأكيد على الالتزام بالوقف الكامل للحملات الإعلامية بين الطرفين مع بدء جلسات الحوار الوطني الفلسطيني الشامل اليوم الخميس 26 فبراير/شباط الجاري.

ثانيا: في إطار توفير المناخ الإيجابي للحوار، تتوقف الاعتقالات السياسية والتنظيمية (في غزة والضفة) وفقا للقانون والنظام، على أن تتواصل الإجراءات للإفراج عن أعداد أخرى معتبرة من المعتقلين.

ثالثا: تشكيل لجنتين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة بين الحركتين لوقف التجاوزات الإعلامية ومعالجة قضية الاعتقالات والعمل على مواصلة إطلاق المعتقلين، على أن يتم إغلاق هذا الملف في مدى لا يتجاوز انتهاء جلسات الحوار الوطني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة