مرضى السكري أكثر عرضة للمشاكل الجنسية   
الأحد 5/5/1426 هـ - الموافق 12/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

أفادت دراسة طبية بأن الرجال المصابين بداء السكري والذين تخطوا الخامسة والأربعين قد يكونون عرضة لمتاعب جنسية جراء احتمال انخفاض هرمون التستستيرون لديهم.

فقد اكتشف الباحثون في الدراسة التي شملت 2162 رجلا معدل عمرهم أكثر من 60 عاما أن نصف المصابين بداء السكري وعددهم 474 شخصا ينخفض لديهم هرمون التستستيرون أو ما يعرف باسم خمول المناسل بنسبة أكثر من المثلين.

ويعني ذلك أن الرجال في سن الخامسة والأربعين المصابين بالسكري تزيد فرصة إصابتهم بخمول المناسل بنسبة 2.9% عن غيرهم.

وقد شكا حوالي 56 % من الذين شملتهم الدراسة من انخفاض في قدرتهم على الممارسة الجنسية.

وقال ناتان بارشاما وهو أخصائي في المسالك البولية في مستشفى ماونت سيناي في نيويورك إن معدل الانتشار يوضح أن التحكم في السكري لا يعني فقط السيطرة على معدلات السكر.

وأوضح شيروين شوارتز مدير عيادة السكري وأمراض الغدد في سان أنطونيو بولاية سان فرانسيسكو أنه يجب مراقبة الرجال الذين يتلقون علاجا بمكملات لهرمون التستستيرون بدقة كي تظل معدلاته في النسب العادية وكي لا تتأثر البروستاتا.

وانخفاض معدلات هرمون التستستيرون الذكري يرتبط بتقلص الرغبة الجنسية ومشاكل في الانتصاب وزيادة كمية الدهون في الجسم وقلة كتلة العضلات وانخفاض كثافة العظام وكذلك الاكتئاب وسرعة التعب.

ويتم فحص معدلات التستستيرون في الجسم من خلال تحليل دم ويشمل العلاج إعطاء مكملات تحتوي على الهرمون ولكنها تزيد من خطر تضخم البروستاتا ولا يمكن


استخدامها للمرضى المصابين بسرطان البروستاتا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة