واشنطن تحقق في جريمة يخشى أنها الـ 13 للقناص   
الثلاثاء 1423/8/15 هـ - الموافق 22/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الشرطة تفتش في منطقة الحادث بحثا عن دليل يقودها إلى القناص المجهول

تحقق شرطة مقاطعة مونتغمري في ولاية ميريلاند الأميركية في إطلاق آخر للنار أودى بحياة شخص صباح اليوم. وقامت قوات الأمن بإغلاق الشوارع الرئيسية وفحص السيارات لتحقق مما إذا كان الحادث هو الهجمة الـ 13 للقناص المجهول.

وذكرت تقارير طبية أن الضحية الذي أدخل المستشفى في وقت سابق اليوم توفي متأثرا بجراحه إثر تعرضه لإطلاق نار في صدره عندما كان واقفا في محطة للحافلات.

ووقع الحادث في منطقة لا تبعد كثيرا عن مكان سقطت فيه ضحية سابقة لجرائم القتل العشوائي التي يرتكبها المجهول. وقد هرعت الشرطة إلى مكان الحادث وبدأت المروحيات بالتحليق فوق المنطقة بحثا عن أدلة قد تساعدها في إلقاء القبض على الجاني.

غير أن الشرطة لاتزال غير متأكدة من أن الحادث تم بيد قناص واشنطن الذي قتل وأصاب 12 شخصا منذ الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي. يشار إلى أن معظم الهجمات تمت في ولايتي ميريلاند وفرجينيا الواقعتين قرب العاصمة الأميركية.

وناشدت السلطات الأميركية أمس القناص المجهول الاتصال بها, بعد أن كان قد ترك رقم هاتف في مسرح جريمته الأخيرة أول أمس بولاية فرجينيا. وقد أظهرت التحقيقات مع رجلين اعتقلا في الولاية أنه لا علاقة لهما بالقناص، وأنهما مهاجران من المكسيك انتهكا قوانين الهجرة وقادهما حظهما العاثر إلى المنطقة، وأنه سيتم ترحيلهما إلى بلدهما.

وكانت الشرطة اعتقلت الرجلين قرب محطة وقود في ولاية فرجينيا قرب المنطقة التي شهدت آخر هجمات القناص المجهول. كما احتجزت سيارة بيضاء اللون في نفس الموقع، مما اعتبر تطورا في قضية القناص الذي يقض مضاجع سكان العاصمة واشنطن. لكن الأمل بحدوث تطور في القضية ما لبث أن تلاشى بعد التحقيق مع المعتقلين.

تصريحات آشكروفت

جون آشكروفت

من جهته أكد وزير العدل الأميركي جون آشكروفت اليوم أن السلطات جندت كل الإمكانات المتوفرة لديها للعثور على القاتل الذي ينشر الرعب في منطقة واشنطن. وقال في مؤتمر صحفي إن قضية قناص واشنطن "مشكلة خطيرة", وأشار إلى أن "جرائم القتل التي يرتكبها تشغل كثيرا إدارة (الرئيس الأميركي جورج) بوش".

ودافع آشكروفت عن أجهزته إزاء الانتقادات الواسعة المتعلقة بنقص التنسيق ومشكلات في التواصل بين مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) ورجال الشرطة المكلفين بالقضية, قائلا "منذ البداية قدم (FBI) والسلطات الفدرالية الأخرى كل الإمكانات الضرورية والمناسبة التي يمكن استخدامها بشكل فاعل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة