مسؤول روسي: مؤتمر موسكو رهين بنجاح الحوار الفلسطيني   
الأربعاء 29/2/1430 هـ - الموافق 25/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)
زياد سبسبي: موسكو بذلت جهدا كبيرا لاستصدار قرار بوقف الحرب على غزة (الجزيرة نت)
عدي جوني-الدوحة
أكد عضو مجلس الشيوخ وممثل جمهورية الشيشان بالمجلس الاتحادي الروسي زياد سبسبي أن مؤتمر موسكو للسلام بالشرق الأوسط سيعقد، لكنه قد يؤجل في حال لم تنجح الجهود المبذولة حاليا لرأب الصدع بالساحة الفلسطينية الداخلية.
 
وجاءت تلك التصريحات على هامش ملتقى العلاقات العربية الروسية الذي ينظمه مركز الجزيرة للدراسات بالعاصمة القطرية الدوحة، في أعقاب الجلسة الأولى التي افتتحت الثلاثاء بمشاركة عدد من الباحثين والمحللين والدبلوماسيين والإعلاميين من الجانبين.
 
وذكر سبسبي للجزيرة نت أن مؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي دعت إليه موسكو سيعقد بأقرب تقدير في أبريل/ نيسان المقبل "لكن الأمر يبقى رهنا بنجاح الحوار الفلسطيني الفلسطيني لأنه من غير الممكن حضور الفلسطينيين بوفدين مختلفين".
 
وأشار إلى أن المؤتمر سيؤجل في حال فشل الجهود المصرية لرأب الصدع في الساحة الفلسطينية، إلى وقت مناسب.
 
الصمت الروسي
وبخصوص الصمت الروسي الرسمي على الحرب على غزة، قال سبسبي إن روسيا لا يمكن لها أن تتخذ موقفا منحازا مع طرف ضد طرف آخر لا سيما وأن الأمر يتعلق أيضا بالصواريخ الفلسطينية تجاه غزة. لكنه شدد على أن موسكو رفضت ولا تزال السلوك الإسرائيلي حيال المدنيين.
 
وأوضح عضو الشيوخ الروسي أن بلاده قامت عندما استمر العدوان بمجهود كبير لاستصدار قرار بوقف الحرب، حيث عرض مشروع القرار على روسيا  على خلفية الخشية من استخدام الولايات المتحدة حق الفيتو وبشكل يدفع موسكو إلى استخدام نفس الحق بقضايا أخرى مطروحة أمام المجلس.
 
وأشار إلى أن روسيا عملت على منع الصدام الدبلوماسي مع واشنطن بمجلس الأمن مع اقتراب تسلم الإدارة الجديدة برئاسة باراك أوباما مهامها رسميا "الأمر الذي دفع واشنطن لقبول وقف إطلاق النار".
 
منطقة القوقاز
وبشأن الأوضاع المستجدة بالشيشان ومنطقة شمال القوقاز عموما، أقر سبسبي أن الوضع الأمني بالمنطقة كان أفضل قبل الحرب الجورجية الروسية الأخيرة، لافتا إلى أن فرقتين من الجنود الشيشان التابعين لوزارة الدفاع والداخلية بروسيا الاتحادية شاركت في العمليات القتالية.
 
وأوضح أن الحرب لم تؤثر على الوضع الأمني المستتب بمنطقة الشيشان خلافا لما هو بداغستان وأنغوشيا، مرجحا أن تقتصر تداعيات هذه الحرب على صعيد اندلاع معارك دبلوماسية وسياسية يقودها الغرب وحلف الأطلسي ضد موسكو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة