القوات الفرنسية تطوق مصرفا في ساحل العاج   
السبت 1424/8/2 هـ - الموافق 27/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات فرنسية تحاول إعادة الهدوء في ساحل العاج (رويترز-أرشيف)
ذكر شهود عيان أن القوات الفرنسية أغلقت مصرفا في مدينة بواكيه التي تعد معقلا للمتمردين في ساحل العاج، وذلك بعد معركة دموية بين جماعات من المتمردين واللصوص أدت إلى مصرع 23 شخصا.

وقال سكان في بواكيه الواقعة على مسافة 350 كلم شمال مدينة أبيدجان إن عربات مدرعة فرنسية انتشرت في المدينة صباح اليوم وطوقت فرع البنك المركزي لغرب أفريقيا الذي كان بؤرة الاشتباكات.

من جانبه قال الزعيم السياسي للمتمردين غيوم سورو إن "البنك الآن تحت حماية القوات الفرنسية.. وكل شيء هنا هادئ للغاية"، مؤكدا وقوع 23 قتيلا منهم 21 من اللصوص واثنان من المتمردين.

وأفاد شهود عيان أن اللصوص كانوا مزيجا من المدنيين والمتمردين حاولوا سرقة البنك بعد نسف الباب الرئيسي بواسطة المتفجرات. وقد واصلت المتاجر والأسواق إغلاق أبوابها صباح اليوم.

وتعتبر بواكيه -وهي ثاني مدن البلاد- معقلا للمتمردين الذين أشعلوا نار الحرب الأهلية في سبتمبر/ أيلول 2002 بمحاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس لوران غباغبو.

وتظهر الاشتباكات تزايد الاضطرابات في ساحل العاج بعد انسحاب المتمردين من حكومة وحدة وطنية قبل أيام، مما أدى إلى إثارة الشكوك بشأن اتفاق سلام توسطت فرنسا لإقراره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة