يونيفيل: إسرائيل تهين لبنان   
الأحد 1431/2/9 هـ - الموافق 24/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)
غراتسيانو نفى المزاعم الإسرائيلية عن تهريب السلاح إلى حزب الله (رويترز-أرشيف)

قال قائد قوة المراقبة الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال الإيطالي كلاوديو غراتسيانو إن إسرائيل تخرق قرارات الأمم المتحدة وخصوصا القرار 1701 وتهين لبنان.

واعتبر غراتسيانو في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن خرق القرار 1701 الذي أنهى حرب يوليو/تموز 2006 يؤدي إلى تقويض مصداقية اليونيفيل والجيش اللبناني.

ورأى أن التحليق اليومي للطيران الإسرائيلي فوق لبنان إهانة لهذا البلد وخرق لسيادته، رغم ادعاء الجيش الإسرائيلي أن هدفه منع تهريب الأسلحة والتزود بالمعلومات الاستخبارية.

ونفى غراتسيانو الادعاءات الإسرائيلية حول تهريب حزب الله أسلحة إلى الجنوب، وامتنع خلال المقابلة عن توجيه انتقاد للحزب.

وحول قرية الغجر السورية الواقعة على الحدود بين لبنان وإسرائيل والتي أعادت إسرائيل احتلالها خلال حرب يوليو/تموز, أعرب غراتسيانو عن خيبة أمله من عدم حل قضيتها، وشدد على وجوب انسحاب إسرائيل من نصفها الشمالي.

واستبعد الجنرال الإيطالي احتمال نشوب حرب قريبة بين حزب الله وإسرائيل، مشيرا إلى أن "الحديث يدور عن حملات دعائية من كلا الجانبين".
 
نتنياهو: إسرائيل ليست معنية
بحرب مع لبنان (الفرنسية)
رد بيلد
من جانبه استغرب القائد السابق للجبهة الشمالية الجنرال الإسرائيلي يوسي بيلد تصريحات غراتسيانو، وقال "ليس واضحا لماذا يتطرق الجنرال الإيطالي إلى الخروقات الإسرائيلية المزعومة فقط".

وكان بيلد قد صرح خلال ندوة في مدينة بئر السبع أمس بأن أداء إسرائيل وحزب الله في هذه الفترة يقود إلى مواجهة عسكرية حتمية بين الجانبين، وأن السلام ليس هدفا إسرائيليا والهدف هو الحفاظ على دولة يهودية.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بيانا مقتضبا في أعقاب أقوال بيلد أمس قال فيه إن إسرائيل تريد السلام وليست معنية بحرب مع لبنان.
 
لا توتر
بدوره أكد قائد الجبهة الشمالية في الجيش الإسرائيلي اللواء غادي آيزنكوت اليوم عدم وجود توتر عند الحدود الإسرائيلية اللبنانية، لكنه أقر بوجود تدريبات عسكرية تثير تخوفات في لبنان.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن آيزنكوت قوله خلال مؤتمر في معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب إن النشر في الإعلام عن توتر في الشمال واقع متخيل لا أساس له على أرض الواقع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة